موسكو: تركيا قد تخسر حصتها في السوق الروسية بعد حادث إسقاط الطائرة

تم النشر: تم التحديث:
PUTIN
الرئيس الروسي بوتين | ASSOCIATED PRESS

قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف، الأربعاء 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، إن إسقاط تركيا للمقاتلة الروسية قد يؤدي إلى إلغاء بعض المشروعات المشتركة المهمة بين البلدين.

وأضاف في بيان على الموقع الإلكتروني للحكومة أن الشركات التركية قد تخسر حصتها في السوق الروسية.

وكانت هيئة الأركان للقوات المسلحة الروسية أعلنت قرار موسكو بقطع جميع اتصالاتها العسكرية مع أنقرة على خلفية إسقاط طائرة "سو-24" الروسية في سوريا من قبل سلاح الطيران التركي.

وجاء في بيان صحفي نشرته هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، مساء أمس الثلاثاء، أنه من الآن فصاعداً ستقوم الطائرات القاذفة بجميع طلعاتها فقط تحت حماية المقاتلات.

كما أشار البيان إلى أن إجراءات ستتخذ لتعزيز الدفاع الجوي، ومنها تموضع الطراد "موسكو" المزود بمنظومة صواريخ "فورت" المضادة للطائرات (مثيل لمنظومة "إس-300" الشهيرة) في ساحل اللاذقية.

وحذرت هيئة الأركان العامة بأن "جميع الأهداف التي ستمثل خطراً محتملاً علينا سيتم تدميرها".

وكان سلاح الجوي التركي قد أسقط، صباح أمس الثلاثاء، طائرة حربية روسية اخترقت الأجواء التركية بعد تحذيرها 10 مرات.