حظر للتجوال وحالة طوارئ في تونس بعد مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي بانفجار حافلتهم

تم النشر: تم التحديث:
TUNIS
Tunis

أعلنت تونس رفع حالة الطوارىء في البلاد وفرض حظر التجوال عقب مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي التونسي الثلاثاء 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، في تفجير استهدف حافلتهم وسط العاصمة التونسية.

وقال التلفزيون الرسمي التونسي، أن التفجير الذي استهدف حافلة الأمن الرئاسي بالعاصمة تونس نفذه انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً بعد أن اقتحم المكان وفجر نفسه.

وأعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر، وحظر تجوال ليلي في العاصمة تونس.

وقال قائد السبسي في خطاب توجه به إلى التونسيين عبر التلفزيون "نظراً لهذا الحدث الأليم والفاجعة الكبرى (..) أعلن عن (فرض) حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوماً (..) ومنع الجولان في تونس الكبرى (العاصمة) ابتداء من الساعة التاسعة ليلاً إلى الغد الساعة الخامسة صباحاً".

وأسفر الهجوم عن مقتل 12 شخصاً وإصابة 10 آخرين بجروح، وفق ما صرّح به مصدر أمني لمراسل "الأناضول" في وقت سابق اليوم.

وتعد هذه الحادثة الأولى من نوعها في تونس والتي تستهدف قوات من الأمن الرّئاسي وسط العاصمة.

وبحسب المصدر الأمني نفسه، فإن الحافلة التي كانت تقل عناصر من أمن الرئاسة استهدفها تفجير في محيط مقر التّجمع الدستوري الدّيمقراطي المنحل، بشارع محمد الخامس بتونس العاصمة، ما أدى إلى احتراقها بالكامل.

ولم يحدد المصدر فيما إذا كان القتلى والجرحى جميعهم من عناصر الأمن الرئاسي أم أن من بينهم مدنيين تصادف وجودهم في موقع التفجير، كما لم يورد التلفزيون التونسي معلومات حول الموضوع.

وتواجه تونس منذ مايو/ أيار 2011 أعمالًا إرهابية راح ضحيتها عشرات الأمنيين، والعسكريين، والسياح الأجانب.

حول الويب

تونس: 6 قتلى في ختام الحملة الانتخابية قرب العاصمة

تونس - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

مصر.. مقتل جنديين وإصابة 14 آخرين في انفجار حافلة - الصباح نيوز ...

ياسر عرفات.. آخر الثوّار المحترمين

أنقرة.. حافلة تصدم أشخاصاً ينتظرون في محطة باص وتقتل 12

أثرياء تونس يدعمون سياحة بلادهم