دعوات لتهدئة التوتر بين تركيا وروسيا.. والأطلسي يعبّر عن دعمه لأنقرة

تم النشر: تم التحديث:
BAN KIMOON
MANAN VATSYAYANA via Getty Images

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، إلى اتخاذ تدابير عاجلة لتهدئة التوتر بين روسيا وتركيا، عقب إسقاط طائرة عسكرية روسية، كما حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الفرنسي فرانسوا أولوند روسيا وتركيا على تجنب التصعيد، في الوقت الذي أعرب فيه حلف شمال الأطلسي عن دعمه لأنقرة.


دعوات لضبط النفس


وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع أولوند في البيت الأبيض إن تركيا مثل أي دولة لها الحق في الدفاع عن أراضيها ومجالها الجوي.

وأضاف أوباما "من المهم جدا بالنسبة لنا الآن ضمان أن يتحدث الروس والأتراك مع بعضهم البعض لاكتشاف ما حدث على وجه التحديد واتخاذ اجراءات لمنع أي نوع من أنواع التصعيد."

من جهته أعرب "ستيفان دوجاريك" المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن أمله بأن تسمح دراسة ذات مصداقية ووافية لهذا الحادث بتوضيح الأحداث وتفادي تكرارها.

وفي وقت سابق وصفت وزارة الخارجية البريطانية في بيان صادر عنها، حادث إسقاط تركيا للطائرة الروسية، إثر انتهاكها للمجال الجوي التركي، بأنه "أمر خطير جداً".


الأطلسي يدعم تركيا


من جهته عبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج عن الدعم لأنقرة في حادث اسقاط الطائرة الحربية الروسية، رافضاً الإشارة إلى أن الواقعة حدثت خارج حدود تركيا.

ولدى سؤاله عما إذا كان هناك احتمال أن تكون الطائرة أسقطت داخل سوريا قال ستولتنبرج "تتسق التقييمات المتطابقة المتوفرة لدينا مع معلومات وردتنا من تركيا."

وأضاف "نتضامن مع تركيا وندعم سلامة أراضي حليفتنا في حلف شمال الأطلسي."


حادث خطير


وفي وقت سابق أشارت الخارجية البريطانية في بيان لها، أنها تسعى إلى معرفة مزيد من التفاصيل بشأن الحادث وعلى نحو عاجل، مضيفة أن "هذا الحادث خطير جداً، ولكن ليس منطقياً التعليق عليه قبل الحصول على معلومات أكثر دقة".

جدير بالذكر أن طائرتين تابعتين للقوات الجوية التركية من طراز "إف-16"، قامتا بإسقاط المقاتلة الحربية، بموجب قواعد الاشتباك، عقب تحذيرها 10 مرات خلال 5 دقائق.

وكانت رئاسة الأركان ذكرت في بيان على موقعها الإلكتروني، أنّ مقاتلة "مجهولة الهوية"، واصلت انتهاكها الأجواء التركية، رغم التحذيرات، وقامت على إثر ذلك، طائرتان تركيتان من طراز (F 16) كانتا تقومان بدورية في المنطقة، بإسقاطها في تمام الساعة 09:24 من صباح اليوم بالتوقيت المحلي.

فيما ذكرت مصادر في الرئاسة التركية أن الطائرة التي أُسقطت بموجب قواعد الاشتباك، يعتقد أنها طائرة روسية، حيث جرى إسقاطها عقب تجاهلها للتحذيرات بعد انتهاكها الأجواء التركية عند الحدود مع سوريا.

بدورها أكدت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، أن مقاتلة حربية من طراز "سوخوي 24" تابعة لسلاح الجو الروسي، سقطت في سوريا.

جدير بالذكر أن طائرة حربية سقطت صباح اليوم في منطقة "باير بوجاق"(جبل التركمان) بريف محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا، بالقرب من الحدود مع تركيا.

حول الويب

داود أوغلو: تركيا تتشاور مع حلف الأطلسى والأمم المتحدة بشأن سوريا

صحيفة بريطانية: سماء سوريا قد تشعل حرباً عالمية جديدة | دولي ...

روايتان متباينتان للقاء سوتشي بين محمد بن سلمان وبوتين | دولي ...