أنقرة تستدعي القائم بأعمال السفارة الروسية.. وموسكو تستدعي الملحق العسكري التركي

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
رئيس وزراء تركيا داود اوغلو | ASSOCIATED PRESS

استدعت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، القائم بأعمال السفارة الروسية في أنقرة "سيرغي بانوف" لبحث مسألة الطائرة الروسية التي أسقطتها تركيا إثر انتهاكها مجالها الجوي عند الحدود مع سوريا، فيما أعلنت سفارة تركيا لدى روسيا استدعاء الملحق العسكري التركي إلى مقر وزارة الدفاع الروسية.

مصادر في الخارجية التركية أفادت بأنه تم استدعاء بانوف بدلاً من السفير الروسي "أندري كارلوف"؛ بسبب تواجد الأخير في إسطنبول للقيام بتحضيرات قبيل زيارة كانت مرتقبة غداً الأربعاء لوزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف"، إلى تركيا وتم إلغاؤها.

وأشارت المصادر إلى أن نائب مستشار وزارة الخارجية التركية "أحمد مختار غون" سيبحث مع بانوف مسألة الطائرة التي انتهكت الأجواء التركية.

وأعلنت سفارة تركيا لدى روسيا استدعاء الملحق العسكري التركي الثلاثاء إلى وزارة الدفاع الروسية.

وأكد المكتب الاعلامي للبعثة الدبلوماسية بحسب وكالة الصحافة الفرنسية الاستدعاء بدون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

جدير بالذكر أن طائرتين تابعتين للقوات الجوية التركية من طراز "إف 16"، قامتا بإسقاط المقاتلة الحربية، بموجب قواعد الاشتباك، عقب تحذيرها 10 مرات خلال 5 دقائق.

وكانت رئاسة الأركان التركية ذكرت في بيان على موقعها الإلكتروني أن مقاتلة "مجهولة الهوية"، واصلت انتهاكها الأجواء التركية، رغم التحذيرات، وقامت على إثر ذلك، طائرتان تركيتان من طراز "F 16" كانتا تقومان بدورية في المنطقة، بإسقاطها في تمام الساعة 09:24 من صباح اليوم بالتوقيت المحلي.

فيما ذكرت مصادر في الرئاسة التركية أن الطائرة التي أُسقطت بموجب قواعد الاشتباك، يعتقد أنها طائرة روسية، حيث جرى إسقاطتها عقب تجاهلها التحذيرات بعد انتهاكها الأجواء التركية عند الحدود مع سوريا.

بدورها أكدت وزارة الدفاع الروسية، في بيان اليوم الثلاثاء، أن مقاتلة حربية من طراز "سوخوي 24" تابعة لسلاح الجو الروسي سقطت في سوريا.