كفّ عن "الاجتهاد".. العمل بعد ساعات الدوام يهدد صحتك

تم النشر: تم التحديث:
ASLEEP IN WORK
Yasser Chalid via Getty Images

يدفعك ضغط العمل مع ضيق الوقت إلى الاستمرار في أداء مهامك الوظيفية لساعات طويلة، قد تمتد إلى ما بعد انتهاء الدوام الرسمي. فإذا كنت من هولاء “المتحمسين” إلى السهر ليلاً لإنجاز عملك، فاعلم أنك عرضةٌ للإصابة ببعض الأمراض.

البروفيسور الألماني تيم هاغيمان قال إن التوتر النفسي الناجم عن مواصلة العمل مساءً بعد انتهاء ساعات العمل الرسمية قد يتسبب مع مرور الوقت في الإصابة ببعض الأمراض، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض الجهاز الهضمي واضطرابات النوم.

وأضاف اختصاصي علم النفس المهني، أنه يمكن للموظف مواجهة هذا التوتر النفسي من خلال اتباع بعض الطقوس الثابتة، مثل قراءة بضع صفحات من كتاب ما، أو مشاهدة التلفاز لمدة نصف ساعة، أو احتساء قدح من الشاي، وذلك للشعور بالاسترخاء ومن ثم التمتع بنوم هانئ ومريح.

ومن الجيد أيضاً تحديد أوقات ثابتة للعمل ليلاً، فيمكن مثلاً تحديد منتصف الليل كموعد أقصى للانتهاء من العمل.

حول الويب

كيف تحوّلين تعبك إلى طاقة؟ - حياتك

"اجرى يا مجدى".. 7 علامات تنبهك أن عملك بدأ يقتلك ببطء |اليوم السابع

3 أيام إجازة إسبوعية للموظف..تضمن صحة جيدة وزيادة في الانتاج

إرهاق بداية الأسبوع... هكذا تتخلّص منه