توتي السودانية.. تخصصٌ في مقاومة النيل وتخريج العلماء

تم النشر: تم التحديث:
SUDAN
huffpost arabi

في النقطة التي يلتقي فيها النيل الأزرق بالنيل الأبيض، تقع مدينة توتي السوادنية التي استطاعت أن تقف صامدةً بوجه فياضانات النهر بمهارات أهلها التقليدية، ما أهلها للفوز بجائزةٍ خاصةٍ من الأمم المتحدة.

وصفها الشاعر السوداني الراحل التيجاني يوسف بشير (1912 - 1937) بأنها "درةٌ حفّها النيل"، هذه “الدرة” التي تتوسط بموقعها الفريد مدن العاصمة السودانية الثلاث؛ الخرطوم، والخرطوم بحري، وأم درمان، كثيراً ما استحالت على النيل في مواسم فيضانه عالية المناسيب كما في أعوام 1946 و1948 و1988 و1998.

استطاع سكان الجزيرة، الذين يبلغ عددهم اليوم نحو 27 ألف نسمة، أن يخطّوا “ملاحم خالدة” في مقاومة أخطار الفيضان أهلتهم مؤخراً للفوز بجائزة برنامج الأمم المتحدة للحد من أخطار الكوارث والفيضانات في أكتوبر/تشرين الأول 2015، ضمن أفضل 8 مناطق فى العالم فى استخدام المهارات التقليدية والثقافات المحلية للحد من أخطار الفيضانات، وذلك بعد أن رشحها معهد دراسات اللاجئين والكوارث التابع لجامعة أفريقيا العالمية بالعاصمة الخرطوم.


تاريخٌ في مواجهة الفيضانات


في العام 1946 بلغ فيضان النيل مقاييس عالية هدد معها توتي بالغرق، ويذكر زين العابدين البرعي أحد سكان الجزيرة لـ "هافينغتون بوست عربي" أن أسلافه قاوموا فيضان النيل بكل قوة، “حتى أنهم قطعوا أشجار بساتينهم واستخدموها فى عمل المتاريس والسواتر الترابية لحماية الجزيرة من الفيضان”.

ويضيف البرعي أن سكان توتي كرروا ذات التجرية خلال فيضان العام 1988، حين استخدموا حوالي 260 ألف شوال ملئت بالتراب والرمال لعمل المصدات والتروس من خطين على شواطئ الجزيرة بعد أن هددها الغرق بفعل المناسيب العالية لفيضان النيل التى بلغت آنذاك بين 16 و86 متراً.

ويشير ياسين الشيخ حميدة - أحد سكان الجزيرة أيضاً -، إلى أن مقاومة فيضانات النيل أصبحت تراثاً تتناقله الأجيال، إذ قاوموا رغبة وخطط كثير من أنظمة الحكم المتعاقبة على السودان، من الأتراك مروراً بالإنكليز وانتهاء ببعض أنظمة الحكم الوطني، في إجلائهم عن الجزيرة أو الاستيلاء على جزء من أراضيها لموقعها الذي يتوسط مدن العاصمة الثلاث.


جزيرة العلماء والقضاة والمعلمين


يحترف غالب سكان جزيرة توتي الزراعة، لكن قسماً من أهلها يعمل بالتدريس وخاصة علوم الدين منذ أزمان، حيث الخلوة أو الكتاتيب لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس العلوم الشرعية.

وقد اشتهر عدد من المشائخ والعلماء مثل الشيخ أرباب العقائد، الذي كان أول من عمّر موقع العاصمة السودانية الخرطوم قبل أن يشيدها الأتراك في العام 1825، فأسس مسجداً تهدم بفعل اضطرابات سياسية خلال الحقبة التركية وأنشأ على أنقاضه الملك فاروق ملك مصر والسودان السابق، مسجداً لا يزال قائماً يحمل اسم "جامع فاروق".

وقد حاز ثلاثة من أبناء جزيرة توتي على جائزة الملك فيصل العالمية، هم العالم الراحل البروفسير الصديق محمد الأمين الضرير فى مجال بحوث الاقتصاد الإسلامي، والراحل البروفسير داوود مصطفى فى مجال الطب، والبروفسير عزالدين عمر موسى فى مجال التاريخ الاقتصادي الإسلامي أيضاً.

حول الويب

اختارتها الأمم المتحدة ضمن أفضل ثماني مناطق في العالم… جزيرة توتي ...

بنك النيل الازرق المشرق | بنك السودان المركزي

جزيرة توتي سحر سوداني يطل على النيل - جريدة الاتحاد - Al Ittihad

اختارتها الأمم المتحدة ضمن أفضل ثماني مناطق في العالم… جزيرة توتي السودانية: تخليد الملاحم ضد الفيضانات

أسماء ومعالم استعمارية رسمت ملامح الخرطوم القديمة