وزير داخلية أميركا يدعو مواطنيه لتجاهل تهديد داعش لنيويورك والاستمتاع بعيد الشكر

تم النشر: تم التحديث:
US SECRETARY OF HOMELAND SECURITY J JOHNSON
وزير الداخلية الأميركي | ASSOCIATED PRESS

شجع وزير الأمن الداخلي الأميركي جي جونسون الأحد 22نوفمبر/تشرين الثاني 2015، الأميركيين على السفر والاستفادة كالعادة من احتفالات عيد الشكر التقليدية هذا الأسبوع رغم هجمات باريس، وطالبهم بتجاهل تهديدات تنظيم الدولة الإسلامية داعش لنيويورك والبيت الأبيض.

جي جونسون، قال خلال برنامج "ميت ذي برس" على قناة إن بي سي "مع موسم الأعياد الذي يقترب نود أن يستمر الأميركيون في حضور الأحداث العامة والمشاركة في الأعياد والسفر والانضمام إلى أسرهم".

وأضاف أن يتوقع 3 ملايين زائر إلى نيويورك، الخميس، بمناسبة عرض متاجر مايسي في يوم عيد الشكر، وقال إن الحدث سيكون كبيرا وآمنا ومحاطا بإجراءات أمنية مشددة.

عيد الشكر هو مناسبة تلتقي فيها الأسر الأميركية، ويتنقل خلالها ملايين الأشخاص بين الولايات.

وزير الأمن الداخلي طمأن الأميركيين بقوله إن أجهزة الأمن ترى أنه "ليس هناك أي تهديد فعلي محدد" بوقوع هجمات مثل تلك التي نفذت في باريس، على الأراضي الأميركية.

ولا تزال السلطات تراقب التهديد الذي يطرحه سكان أو مواطنون أميركيون يحاولون ارتكاب هجمات "مستوحاة" من واقعة باريس.


تقليل من تطمينات السلطات


من جهته قلل مسؤول جمهوري في الكونغرس من شأن التطمينات الرسمية معتبرا أن الأساليب الجديدة للتواصل المشفرة أو الفورية تمنع السلطات من قياس بدقة التهديد الذي يطرحه المتطرفون.

وقال مايكل ماكول رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس النواب الأميركي، "بالطبع ليس هناك أي تهديد حقيقي محدد"، لكن "قد يكون هناك مخططات قيد الإعداد واتصالات جارية لا يمكننا كشفها".

وقال النائب إنه مقتنع بأن منفذي هجمات باريس استخدموا هذه الأدوات المشفرة والفورية ما حال دون كشف السلطات لها.

وأضاف أن "التحدي الحقيقي" الآن سيكون وقف الاتصالات الخفية.

وأوضح في برنامج "فايس ذي نايشن" على قناة سي بي إس "نعلم أنه يتم الاتصال من الرقة معقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريان بفرنسا وبلجيكا وأيضا الولايات المتحدة".

وهذا الأسبوع دعت سلطات نيويورك السكان إلى رفض الترهيب بعد نشر تنظيم الدولة الإسلامية هذا الأسبوع شريطا يهدد فيه مدينة نيويورك.

وقال قائد الشرطة بيل براتون في مؤتمر صحافي مقتضب ليلا في ساحة تايمز سكوير الشيهرة مع رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دو بلازيو "نعلم أننا هدف للمجموعات الإرهابية لكن لا تخافوا فإن شرطة مدينة نيويورك ستحميكم".