مجلس "حكماء المسلمين" يطلق 16 قافلة في العالم لتصحيح "مفاهيم مغلوطة" عن الإسلام

تم النشر: تم التحديث:
SHEIKH ALAZHAR
شيخ الأزهر ورئيس مجلس حكماء المسلمين أحمد الطيب | ALBERTO PIZZOLI via Getty Images

أعلن مجلس "حكماء المسلمين"، السبت 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، عن إطلاق 16 قافلة تجوب العالم، لنشر وتصحيح ما قال إنها مفاهيم مغلوطة عن الإسلام.

وقال المجلس إنه هيئة دولية مستقلة تهدف إلى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وإنه يضم "ثلة من علماء الأمة الإسلامية وخبرائها ووجهائها ممن يتسمون بالحكمة والعدالة والاستقلال والوسطية".

وقال شيخ الأزهر رئيس المجلس، أحمد الطيب، إنه من الخطأ الربط بين الإسلام وهجمات أطلق مرتكبوها شعارات إسلامية، مطالباً أبناء الغرب بألا يردوا على الهجمات بهجمات على المسلمين في بلدانهم.

وأضاف الطيب خلال اجتماع مجلس الحكماء: "الدرس الذي يجب أن يعيه الجميع، وبخاصة في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها العالم، أن الإرهاب لا دين له ولا هوية له".
وأوضح أن مرتكبي الهجمات "قلة قليلة لا تمثل رقماً واحداً صحيحاً بالنسبة إلى مجموع المسلمين المسالمين المنفتحين على الناس في كل ربوع الدنيا".
وقال شيخ الأزهر إنه "من الظلم بل من التحيز الفاضح نسبة ما يحدث الآن من جرائم التفجير والتدمير التي استشرت هنا أو هناك إلى الإسلام، لمجرد أن مرتكبيها يطلقون صيحات: الله أكبر، وهم يقترفون فظائعهم التي تقشعر منها الأبدان".

ودعا إلى السير في اتجاه التصدي للفكر الإرهابي بكافة صوره وأشكاله، والعمل على دعوة النخب العربية والإسلامية كل في مجال تخصصه لتجفيف منابع هذا الفكر من خلال منظومة متكاملة تشمل التعليم والثقافة والشباب والإعلام وخطاباً دينياً معبراً عن حقيقة الإسلام وشريعته".

وكان تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا، قد أعلن أنه وراء هجمات في باريس التي أوقعت 129 قتيلاً وأكثر من 300 مصاب قبل أسبوع.

كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن إسقاط طائرة ركاب روسية في مصر، قُتل جميع من كانوا فيها وعددهم 224 شخصاً نهاية الشهر الماضي. وأعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم قُتل فيه العشرات في الضاحية الجنوبية من بيروت معقل حزب الله اللبناني الشيعي.

وتعرضت مساجد كما تعرض مسلمون لهجمات انتقامية محدودة في أكثر من دولة غربية بعد هجمات باريس.

وقال شيخ الأزهر: "على الذين أقدموا على ارتكاب جريمة حرق المصحف وحرق بيوت الله في الغرب أن يعلموا أن هذه الأفعال هي الأخرى إرهاب بكل المقاييس، بل هي وقود للفكر الإرهابي الذي نعاني منه".

وأضاف "لا تردّوا على الإرهاب بإرهاب مماثل، وليس من المنتظر أبداً ممن يزعمون التقدم والتحضر إهانة مقدسات الآخرين على مرأى ومسمع من الناس".

حول الويب

شيخ الأزهر: الإسلام أصيب مما ابتليت به المسيحية واليهودية - المصريون

أستاذ شريعة يطالب الإعلام بالتحرك الدولي للتعريف بالإسلام - مصر

"الأزهر" يدين هجوم مالي الإرهابي.. ويؤكد: الإسلام بريء من هذه الممارسات

إرهاب خالص ولا علاقة له بالإسلام لا من بعيد ولا من قريب

شيخ الأزهر: الإسلام أصيب مما ابتليت به المسيحية واليهودية

أخبار العالم اليوم شيخ الأزهر: أرفض وصف القنوات الأوروبية لتنظيم "داعش" الإرهابي بـ"الإسلامي"