أميركا تفرج عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد بعد سجنه 30 عاماً وترفض مغادرته أراضيها

تم النشر: تم التحديث:
JONATHAN POLLARD
ASSOCIATED PRESS

أفرجت الولايات المتحدة الأميركية، الجمعة 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، عن اليهودي الأميركي جوناثان بولارد، الذي أدين بالتجسس لصالح إسرائيل، بعد 30 عاماً في السجن، مع فرض قيود على حركته.

وتشمل هذه القيود منعه من مغادرة الولايات المتحدة لمدة 5 سنوات، كما يحظر عليه الحديث للصحفيين، ولا يسمح له أيضاً باستخدام الإنترنت.

وقال الكاتب في صحيفة "جوروزاليم" بوست الإسرائيلية "غيرشون باسكين" إن هناك محاولات من ائتلاف بالكنيست الإسرائيلي للضغط على القضاء الأميركي، من أجل السماح لبولارد للمجيء إلى إسرائيل، وفقاً لموقع "روسيا اليوم".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه تم الإفراج عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد من سجن أميركي بعد أن ظل وراء القضبان منذ عام 1985.

وقال نتنياهو في بيان له إن "شعب إسرائيل يرحب بالإفراج عن جوناثان بولارد.. بعد ثلاثة عقود طويلة وشاقة عاد جوناثان أخيراً إلى أسرته".

وأضاف "كنت أنتظر هذا اليوم بنفاد صبر بعد أن بحثت الموضوع مراراً مع الرؤساء الأميركيين على مدة سنوات عدة".

حول الويب

اميركا تفرج عن الجاسوس الاسرائيلي جوناثان بولارد | البوابة

أميركا تفرج عن الجاسوس الإسرائيلي السابق جوناثان بولارد بعد 30 سنة

أميركا تفرج عن الجاسوس "الإسرائيلي" جوناثان بولارد الجمعة المقبل

اميركا تفرج عن الجاسوس الاسرائيلي جوناثان بولارد

بعد 30 عاما من الضغوط.. أمريكا تفرج عن جاسوس إسرائيلي

واشنطن تُفرِج عن جاسوس تحوّل إلى رمز إسرائيلي