ميركل البسيطة رفضت الجلوس على الأرائك المذهبة بأنطاليا التركية.. وأوباما استمتع بـ"صنابير" الذهب

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA AND MERKEL
ميركل وأوباما | MICHAEL KAPPELER via Getty Images

"استبدلوا هذه الأرائك المُرصعة بالذهب بنوعية عادية بسيطة"، بهذه العبارة دخلت المستشار الألمانية أنغيلا ميركل إلى غرفتها في أحد فنادق أنطاليا أثناء مشاركتها في قمة مجموعة العشرين الاقتصادية، الاثنين 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وحسب ما نقله موقع قناة "سي إن إن" التركية، في تقرير لها، أمس الخميس، فإن الرئيس الأميركي باراك أوباما أقام في فيلا فاخرة.

القناة قالت في تقريرها إن الرئيس الأميركي جلب معه من الولايات المتحدة الأميركية كل المُقتنيات، كما راقبت مجموعة خاصة من البيت الأبيض عملية تجهيز الفيلا بكل تفاصيلها، إلى حد أنه تم استبدال الزجاج الخاص بغرفة النوم بآخر مضاد للرصاص، وكذلك كانت صَنابيرُ الحمام مرصعة بالذهب.

في الوقت الذي كان أوباما يستمتع بالإقامة الفاخرة في أنطاليا، جنوب غربي تركيا، كانت المستشارة الألمانية ميركل على بعد أمتار قليلة تقطن في غرفة متواضعة جداً.

ميركل رفضت الإبقاء "الأرائك الخاصة المُرصعة بالذهب"، طالبة من المشرفين على الفندق إخراجها وجلب أرائك بسيطة وعادية.

وبخصوص الأكل، نشرت جريدة "حرييت" التركية أن المستشارة الألمانية كانت تتناول الفطور من البوفيه المفتوح، ولم تجلب معها أي غرض خاص من ألمانيا، باستثناء "بُرْنُسُ حمام" مطبوع عليه اسم "أنغيلا ميركل" مع العلم الألماني، وهو الذي فضلت أن تتركه في الفندق قبل مغادرتها.