الفشل يطارد "آلهة مصر" قبل تحديد موعد عرضه

تم النشر: تم التحديث:

أثار الفيلم الدعائي للبطولة السينمائية الجديدة للممثل البريطاني جيرارد بتلر سخرية الجمهور في أميركا.

الفيلم الدعائي لـ Gods of Egypt (آلهة مصر) أظهر بتلر والممثل الدنماركي نيكولاي كوستر-والدو بصورةٍ لم يعتدها محبو النجمين، فظهرا ببشرة سمراء داكنة لمحاكاة الفرعونيين.



ويلعب بتلر دور الإله "ست" الذي يتنازع مع الإله "حورس" (يؤدي دوره كوستر-والدو) على ملك مصر الفرعونية في فيلم سيعرض في العام 2016.



ورغم مشاركة الممثل الأسمر تشادويك بوزمان في الفيلم بدور "توت"، فإن المغردين أشبعوا الفيلم نقداً، متسائلين: منذ متى أصبح المصريون ذوي بشرة بيضاء؟



كما لا تتمتع المجاميع البشرية في الفيلم أو “الكومبارس"، بأي ملامح مصرية.



وعلق كثيرون على الفيلم الدعائي الذي أظهر أن حكام مصر كانوا من الآلهة، متسائلين عن اختفاء الحاكم الذي لقب تاريخياً بـ “الفرعون”، وعلّقوا أيضاً على الأزياء الغريبة التي لا تمت لمصر بصلة.



egypt

egypt

كما أن مشاهد الفيلم جاءت أقرب إلى ألعاب الفيديو من حيث المبالغة في الألوان وحركة الكاميرا والمعارك الخيالية، مذكرةً بأفلام أخرى تناولت الحضارة الفرعونية مثل The Mummy مع مؤثرات بصرية أحدث.

الانتقادات طالت الفيلم حتى من هوليوود نفسها، فغرّدت الممثلة الكوميدية المعروفة بيتي ميدلر متسائلةً عمّا إذا كان صناع الفيلم يعلمون أن مصر تقع في أفريقيا.


egypt

ولم يعلن بعد عن موعد طرح Gods of Egypt في صالات العرض العربية والعالمية، إلا أن بدايته لا تبشر بالخير حتى اللحظة.