8 لاجئين في أوروبا يمتلكون نفس جواز السفر السوري الذي وجد في ملعب باريس!

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN PASSPORT
SOCIAL MEDIA

عندما عُثر على جواز سفر سوري بالقرب من أحد انتحاريي ملعب باريس وجهت انتقادات لسياسة الاتحاد الأوروبي التي فتحت أبواب اللجوء أمام الفارين من ويلات الحروب بدعوى تسبب تساهلها في اندساس العناصر "الإرهابية" بين أفواج اللاجئين.

وعلى الفور هرعت سلطات الدول المستقبلة للاجئين للبحث في سجلاتها عن أحمد المحمد السوري من محافظة إدلب صاحب الجواز، فكانت المفاجأة بانتظار الجميع، إذ وجد أن نسخاً طبق الأصل من جواز السفر ذاته استخدمها 8 مهاجرين للعبور إلى القارة الأوروبية، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وكان الانتحاري الذي عثر على الجواز معه في ملعب باريس قد سُجل دخوله أوروبا في جزيرة ليروس اليونانية قبل حوالي شهر باستخدام جواز سفر مزيف باسم أحمد المحمد (25 عاماً).

syrian passport
ملعب باريس خلال الاعتداءات

ثم اعتقلت الشرطة الصربية رجلاً يحمل جوازَ سفر مطابقاً لذاك الذي وجد في فرنسا الجمعة بنفس الاسم وتاريخ ومكان الولادة، لكن الاختلاف الوحيد كان في الصورة.

كما كشفت الشرطة الصربية أن 6 رجال آخرين كانوا قد دخلوا هذا العام الاتحاد الأوروبي بنسخ مماثلة لذات الجواز.


مشكلة الجوازات المزيفة


تواجه أوروبا الآن مشكلة جوازات السفر المزيفة التي تصنعها جهة في الشرق الأوسط لتضلل السلطات وتخدعهم كي يصدقوا أن حامل جواز السفر طالب لجوء، في حين أن حامل الجواز – أو بالأحرى حامليه - قد يكون إرهابياً ولج به إلى دول منطقة شينغن التي لا تتطلب إبراز جواز سفر عند التنقل داخل حدودها.


مخاوف من سياسة فتح الحدود


جددت هذه الواقعة المخاوف من سياسة فتح الحدود الجنوبية للاتحاد الأوروبي أمام حالات اللجوء الإنساني التي استفاد منها 670 ألف لاجئ وصلوا اليونان هذا العام.

رئيس اللجنة الخاصة للشؤون الداخلية البريطانية "كيث فاز" شدد على ضرورة تقديم المعدات والخبرات لدول حدود أوروبا الجنوبية لكشف زيف الأوراق ومنع دخول الإرهابيين من أجل ضمان سلامة وأمن مواطني الاتحاد الأوروبي.

وكانت وكالة حراسة الحدود الأوروبية فرونتكس Frontex صرحت بأنها لا تملك المعدات اللازمة للتحقق من صحة الأوراق الثبوتية التي يقدمها الواصلون إلى سواحل اليونان.

وبالرغم من تعهدات تكثيف وجود عناصر فرونتكس على الجزر، إلا أن دول الاتحاد لم تمنح الوكالة سوى أقل من نصف القوة البشرية اللازمة لتشغيلها.


بصمة الانتحاري


وكانت بصمة الانتحاري الذي فجّر نفسه خارج الملعب الوطني في فرنسا قد طابقت بصمة شخص عبر اليونان في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ومنها إلى الحدود المقدونية الصربية، حيث النقطة ذاتها التي عثرت فيها السلطات الصربية يوم السبت على حامل جواز السفر الثاني.

syrian passport

لكن فرق التحقيق الفرنسية تعتقد أن الثبوتيات التي وجدت على أحد الانتحاريين الثلاثة الذين لقوا حتفهم خارج الملعب تعود ملكيتها أساساً إلى جندي في الجيش السوري الموالي للنظام كان قد قتل قبل عدة أشهر حسبما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية.

وصاحب الجواز أحمد المحمد من مواليد 10 سبتمبر/أيلول 1990 من مدينة إدلب السورية. وتقول السلطات إن الجواز إما مسروق أو مفبرك باستخدام معلومات شخصية حقيقية.


تجارة رائجة


يأتي ذلك في وقت باتت فيه تجارة الأوراق الثبوتية في الشرق الأوسط رائجة هذه الأيام؛ إذ تجد من يزيف لك جوازات سفر وبطاقات هوية وشهادات ميلاد لقاء 250 دولاراً فقط.

syrian passport
صحفي خاض تجربة شراء جوازي سفر سوري

ففي سبتمبر/أيلول تمكن صحفي بريطاني يدعى نيك فاج من الحصول على جواز سفر يستخدمه مقاتلو داعش لتضليل السلطات الأوروبية والدخول بصفة لاجئ، وذلك مقابل 1980 دولاراً، كما أن صحفياً من "الغارديان" البريطانية في كردستان العراق عُرِض عليه هذا الأسبوع جوازا سفر سوريان مزيفان من قِبَلِ مجموعتي مهربين منفصلتين.

حول الويب

جواز سفر "السوري" المشارك بهجمات#باريس يحمله 8 لاجئين - العربية.نت

جواز السفر السوري في مسرح هجمات باريس.. لم يجب التعامل معه بحذر ...

اللجوء إلى أوروبا يرفع أسعار الجوازات السورية