العقل المدبر لهجمات فرنسا يروي تفاصيل "احتياله" على المخابرات البلجيكية

تم النشر: تم التحديث:
KING OF BAHRAIN
social media

تباهى عبدالحميد أباعود الرجل الذي يُعتقد أنه العقل المدبر لهجمات باريس، التي تسببت في مقتل 129 شخصاً على الأقل، بالهرب ممن دعاهم "مخابرات الصليببين"، وسخر من الجهود المبذولة للقبض عليه، وذلك خلال مقابلة شاملة مع مجلة "دابق" التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) والناطقة بالإنكليزية.

خلال المقابلة التي نُشرت في شهر فبراير/شباط الماضي، وتناولتها صحيفة الإندبندنت البريطانية وموقع فوكاتيف الأميركي، شرح عبد الحميد أباعود، الجهادي البلجيكي البالغ من العمر 27 عاماً، تفاصيل محاولة الهجوم على بلدة "فيرفيرس" البلجيكية والتي أدت إلى مقتل مسلحين في يناير/كانون الثاني الماضي.

تم تداول المجلة خلال شهر فبراير/شباط عبر القنوات الإعلامية للتنظيم.

أباعود أشار إلى أنه هرب إلى سوريا بعد الهجوم المذكور واحتال على أجهزة الاستخبارات التي كانت تلاحقه.

قال عبود "كل هذا يبرهن على أن المسلم لا يجب أن يخاف من هذه الصور المتفاخرة للمخابرات الصليبية."

وأضاف "كانت صورتي واسمي منشورة في كل نشرات الأخبار، مع ذلك استطعت البقاء في بلادهم، والتخطيط للعمليات ضدهم والرحيل بأمان حين أصبح ذلك ضرورياً".

أباعود الذي يستخدم اسماً مستعاراً، أبو عمر البلجيكي، يدعي أنه كاد أن يُعتقل من قبل السلطات البلجيكية حيث يقول "حتى أن ضابط شرطة أوقفني، تأملني ملياً وكأنه يقارن بيني وبين الصورة، لكنه تركني أرحل، إذ لم يلاحظ شَبَهاً! لم يكن هذا سوى نعمة من الله".

ادعى أباعود أيضاً أن شريكيه في التخطيط لعملية بلجيكا كانا في مكان آمن "حين أغارت الشرطة على المكان بأكثر من 150 جندياً من القوات الخاصة الفرنسية والبلجيكية".

king of bahrain

وقال أنه تم تبادل إطلاق النار بين الطرفين لحوالي عشر دقائق، وأن "الله بارك الأخويين بنعمة الشهادة التي أراداها لوقت طويل".

في المقابلة، حاول أباعود أن يبرر محاولة الهجوم في بلجيكا قائلاً "بلجيكا عضوٌ في التحالف الصليبي الذي يستهدف المسلمين في العراق والشام".

الجهادي البلجيكي حارب بجانب داعش في سوريا، كما أنه يُعتقد بأنه شارك في التخطيط لهجومين، أحدهما استهدف قطاراً سريعاً متجهاً إلى باريس والثاني كنيسةً في إحدى ضواحيها.

وذكر موقع "فوكاتيف" أنه يعتقد أن أباعود يتواجد حالياً في سوريا وأصبح معروفاً لدى السلطات حين تم تصويره وهو يقود سيارة تحمل جثثاً إلى مقبرة في أحد تسجيلات داعش المصورة، حسب ما نقلت وسائل إعلام بلجيكية عن الوكالة الفرنسية.

كما أن أبا عود من منطقة مولينبيك في بلجيكا، حيث جرت العديد من عمليات الاعتقال والاقتحام منذ يوم الجمعة الماضي. بينما قامت الشرطة الفرنسية من جانبها بالعديد من عمليات البحث والتفتيش خلال اليومين الماضيين في منازل مسلحين مشتبه بهم، حسب ما قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فال.

حول الويب

عبدالحميد أبا عود المُطارد الأشهر في أوروبا