سكان صفيح يتفاجأون بزوار يأتونهم لقراءة القصص وإهداء الكتب

تم النشر: تم التحديث:

يستقبل سكان أحد أحياء الصفيح في ريو دي جانيرو زواراً من نوع لم يعتادوا عليه، فهم ليسوا عناصر شرطة ولا تجار مخدرات، بل هم أشخاص يدقون الأبواب ليرووا القصص ويقدموا الهدايا من الكتب ويشجعوا السكان على القراءة.

الابتعاد عن القراءة لا يقتصر على سكان حي الصفيح هذا، ولكن يتعداه إلى عموم البرازيل التي يسجل فيها وجود 13 مليون شخص أميّ، أي ما يشكل 8% من السكان.

ويقام معرض الكتاب منذ 4 سنوات في أحياء الصفيح في ريو دي جانيرو، ضمن السعي لإحلال الاستقرار في هذه التجمعات السكنية التي كانت حتى سنوات قريبة تحت سيطرة عصابات المخدرات وقوانينها لمدة عقود، إلى أن دخلتها الشرطة.

وقد شمل مشروع القراءة وتوزيع الكتب 450 بيتاً في أحياء الصفيح يتنقل المتطوعون بينها، وأظهر استطلاع "إيبوب" أيضاً أن 68% من المستطلعين لم يروا والدهم يقرأ قط، و63% لم يروا والدتهم تقرأ بتاتاً.