تركيا تعلن أنها أحبطت هجوما في اسطنبول بالتزامن مع هجمات باريس

تم النشر: تم التحديث:
ISTANBUL
الشموع أمام القنصلية الفرنسية باسطنبول | Anadolu Agency via Getty Images

أحبطت السلطات التركية "هجوما كبيرا" في اسطنبول كان مخططا تنفيذه الجمعة 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، في اليوم ذاته الذي نفذت فيه هجمات باريس التي أوقعت 132 قتيلا، وفق ما أعلن مسؤول حكومي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته، "نعتقد أنهم كانوا يخططون لهجوم في اسطنبول في اليوم ذاته لهجمات باريس، والمعطيات الأولية لتحقيقاتنا تشير إلى أننا أحبطنا هجوما كبيرا".

واعتقلت الشرطة التركية الجمعة في اسطنبول 5 أشخاص بينهم مواطن بريطاني قالت إن اسمه إين ليسلي ديفيس.

السلطات التركية، أكدت أن هذا البريطاني هو شريك داخل تنظيم الدولة الإسلامية لـ"الجهادي جون"، الذي ظهر في أشرطة فيديو تظهر عمليات إعدام للتنظيم وقتله الجيش الأميركي على الأرجح في ضربة جوية الخميس في سوريا.

وأوضح المسؤول التركي الأحد أن "هؤلاء المشتبه بهم الـ 5 دخلوا من سوريا إلى تركيا هذا الأسبوع لتنفيذ هجوم في تركيا".

وأضاف أن شرطيين أتراكا على تواصل مع زملائهم الفرنسيين لتحديد روابط محتملة بين الهجوم الذي أحبط في اسطنبول وهجمات باريس.

كما نسبت السلطات التركية إلى التنظيم سلسلة هجمات وقعت أخيرا وخصوصا هجوما انتحاريا خلف 102 قتيلا 10 أكتوبر/ تشرين الأول أمام محطة أنقرة المركزية.