وزير يوناني: جواز السفر السوري الذي عثر عليه في أحد مواقع هجمات باريس يعود للاجئ

تم النشر: تم التحديث:
PARIS
اثار الاعتداءات التي تعرضت لها باريس | ASSOCIATED PRESS

أعلن وزير يوناني السبت 14 نوفمبر/ تشرين ثان 2015 أن جواز السفر السوري الذي عثرت عليه الشرطة في موقع الهجوم على قاعة باتاكلان في باريس يعود إلى طالب لجوء تم تسجيله في جزيرة يونانية في أكتوبر/ تشرين الأول.

ورغم أن وزير حماية المواطنين اليوناني نيكوس توسكاس لم يعلن عن هوية صاحب جواز السفر إلا إنه قال في بيان له "نؤكد أن حامل جواز السفر السوري عبر من جزيرة ليروس اليونانية في 3 أكتوبر/ تشرين الأول حيث تم تسجيله طبقا للقوانين الأوروبية".

وذكرت الشرطة الفرنسية أنها عثرت على جواز السفر "قرب جثة أحد المهاجمين" أثناء التحقيق في الهجوم على قاعة باتاكلان في باريس والذي أدى الى مقتل 82 شخصاً.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية يجري التأكد من أن جواز السفر غير مزور، ولكن العثور عليه يشير إلى علاقة الهجوم بما يجري في سوريا.

وذكر مصدر في الشرطة اليونانية السبت أن أثينا أرسلت إلى السلطات الفرنسية بصمات حامل جواز السفر للتأكد مما إذا كان ضالعاً في هجمات الجمعة.

وفي سبتمبر/ ايلول اقر مساعد وزير الهجرة اليونانية يانيس موزاليس بانه من "الحمق" استبعاد احتمال تغلغل جهاديين في صفوف اللاجئين الى اوروبا.

وعبر أكثر من 800 ألف شخص مياه المتوسط الى اوروبا هذا العام، قضى أكثر من 3400 منهم خلال رحلتهم.

والسبت أكد رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس أن اللاجئين الفارين من سوريا "يتم استهدافهم من قبل "الإرهابيين" أنفسهم الذين استهدفوا باريس الجمعة.

وقال في كلمة متلفزة "علينا ان نجد حلولا لمعاناة الناس الذين يغادرون منازلهم ويستهدفهم الإرهابيون ويغرقون في مياه المتوسط".

حول الويب

أفارقة وآسيويون ينتحلون صفة لاجئين سوريين