لماذا تخشى أوروبا من تزايد أعداد اللاجئين السوريين؟

تم النشر: تم التحديث:

شهدت أوروبا في صيف عام 2015 أعلى معدل تدفق للاجئين منذ الحرب العالمية الثانية، فيما لم تكن الأمم المتحدة وبرنامج الأغذية العالمي على استعداد لمواجهة أزمة بهذا الحجم.

الفيديو يناقش بعض التخوفات الأوروبية من تزايد أعداد المهاجرين السوريين، خاصة أن أغلبهم يدينون بالدين الإسلامي، وأتوا من مجتمع يعاني من الصراعات والحروب الأهلية.

ورغم تخوف البعض من تفوق عدد طالبي اللجوء على السكان الأصليين خلال بضعة عقود، إلا أن الفيديو يؤكد أن نسبة المسلمين في الاتحاد الأوروبي سترتفع فقط من حوالي 4٪ إلى حوالي 5٪، ويعتبرها تغييرات ليست جذرية ولن تجعل من أوروبا قارة مسلمة.

ويناقش الفيديو أيضاً تخوف البعض من ارتفاع معدل الجريمة، ويؤكد أن هذا التخوف ليس في محله، فاللاجئون الذين يتحولون إلى مهاجرين هم أقل عرضة لارتكاب الجرائم من السكان الأصليين.

وعندما يُسمح لهم بالعمل فإنهم يميلون لبدء الأعمال التجارية، والاندماج في القوى العاملة بأسرع وقت ممكن، ويؤدون التزاماتهم تجاه النظم الاجتماعية بدرجة أكثر مما يستفيدون منها.