بصمة مزوّرة تتيح للكويتيين تسجيل الحضور في العمل رغم تواجدهم خارج البلاد

تم النشر: تم التحديث:
FINGERPRINT SYSTEM FOR EMPLOYEES
Audy_indy via Getty Images

إن كان الأمر يتطلب بصمة للحصول على راتب عمل دون عمل فهذا الأمر كان من السهل تطبيقه عند عدد من الموظفين الكويتيين من خلال استخدام بصمة مزورة من السيليكون.

البصمة المزورة هذه كانت سبباً في إحالة 4 موظفين كويتيين يعملون في وزارة العدل إلى النيابة العامة بتهمة التزوير في بصمة الدوام، بعد أن قاموا بالاتفاق مع زملاء لهم على أن يقوموا باستخدام بصمة السيليكون المزورة بدلا منهم لإثبات حضورهم في العمل رغم تغيبهم.

وكانت وزارة الأشغال قد أحالت عدداً آخر من موظفيها الكويتيين الذين يثبتون حضورهم أثناء تواجدهم خارج البلاد بنفس الطريقة.

وبعد هاتين الحالتين بدأ الحديث ينتشر في المجتمع الكويتي حول بصمة السيليكون المزوّرة ومدى انتشارها في المجتمع الكويتي.


المستوردة بـ 100 والمحلية بـ 50 دينار


أحد الموظفين من الذين شهدوا استخدام بصمة السيليكون المزورة في مكان العمل، تحدّث لـ "هافينغتون بوست عربي"، مفضلاً عدم ذكر اسمه، وقال إن "الاعتماد الأكبر يكون على البصمة المزوّرة المستوردة من تايلند والتي عادة ما تباع بعد جلبها للكويت بقرابة 100 دينار كويتي، فيما تباع البصمة المصنعة محلياً من السيليكون والصمغ بحدود 50 دينار كويتي".

وأشار إلى أنه بعد تحوّل موضوع البصمة المزوّرة إلى قضية رأي عام في الكويت اختفى تقريباً التصنيع المحلي لها خوفاً من الإحالة لجهات التحقيق.

وخاصة أن العمل فيها كان "مربحاً جداً" إذ لا يتجاوز تكلفة تصنيعها محلياً دينار كويتي واحد، في الوقت الذي يشتري فيه الموظف الذي يريد أن يزور بصمته، أكثر من بصمة ليقوم بتوزيعها على زملائه الذين يحضرون بأنفسهم للعمل على أن يتم التناوب بينهم في مسألة الحضور.

بدوره أكد أستاذ الشريعة والقانون الدكتور سعد العنزي لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "التزوير في الحضور مخالف أيضاً للقوانين والأعراف الإجتماعية ويترتب عليه الإحالة لجهات التحقيق، مطالباً بضرورة العمل على وقف هذه التصرفات".


بصمة العين هي الحل!


المواطن عبد الله الفضلي أكد لـ"هافينغتون بوست عربي" أن هذه التصرفات ليست جديدة في الكويت، معتبراً أن استخدام الكاميرات أو بصمة العين هو الحل الأمثل للقضاء على تزوير البصمة.

حول الويب

جريدة القبس :: اتجاهات :: تزوير بصمة الدوام!

معضلة الكويت في الأخلاق والذمة وضعف تطبيق القانون.. بوجهة نظر وليد ...

جريدة الأنباء الكويتية | البصمة البلاستيكية أحدث وسائل التهرب من الدوام

تفاصيل ضبط "الأموال العامة" أخطر مزور أوراق رسمية.. أساتذة جامعات الأزهر وعين شمس والقاهرة متورطون بالقضية.. والأحراز تتضمن أوراقا ومستندات وأسماء ...

الأول من نوعه عالميا من باب «كن فيكون»: المنظمات الحقوقية تعتبر قانون البصمة الوراثية انتهاكا للخصوصية وتعديا على حقوق الإنسان