مجهولون في بيروت يوزعون منشورات لـ"شكر روسيا"

تم النشر: تم التحديث:
SHKRARWSYA
هافينغتون بوست عربي

قام مجهولون الثلاثاء 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 بتوزيع منشورات في بيروت تحمل صورة للمطران إلياس عودة مطران طائفة الأرثوذكس إلى جانبه صور قتلى من الجيش الروسي مع عبارة "كي لا تدمّر كنائسنا، كي لا يخطف مطارنتنا، كي لا تباع نساؤنا شكراً روسيا".

واعتبر موزعو المنشور أن هذا هو "الموقف الحقيقي" للطائفة الأرثوذكسية في بيروت وأنطاكية كما ورد في ختام المنشور.

لم يكن الانقسام الذي ظهر أخيراً داخل الطائفة المسيحية الأرثوذكسية في لبنان حيال التدخل الروسي في الحرب السورية هو الأول من نوعه، فثمة تباين واضح داخل الطائفة منذ بدء الأزمة السورية بين مؤيد ومعارض للنظام السوري.


لا مباركة للقتل


المطران عودة كان قد صرّح سابقاً أن الكنيسة لا تبارك بمن يقتل، لأن حياة الإنسان هي ملك لله "ومن يقتل الإنسان كأنه يشاء أن يقتل الرب"، كما أن الكنيسة لا تبارك الحروب ولا تقول عنها أنها مقدسة، أي لا تقدّس الحروب ولا تقبل بهذا القول".

تصريحات المطران وضعته في مواجهة مع مؤيدي التدخل الروسي من خلال حملات على الشبكات الاجتماعية، وآخرها المنشورات التي وزعتها مجموعة مجهولة تدين مواقفه المنتقدة للتدخل العسكري الروسي في سوريا.

وكان المطران عودة ألغى دعوة أطلقتها قوى سياسية للتضامن معه قبل فترة في وجه الحملة التي تعرّض لها بسبب مواقفه، تجنباً لمضاعفات سلبية وانقسامات في الطائفة.