وكالة استخبارات: جهاديون بريطانيون وراء عملية إسقاط الطائرة الروسية

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN PLANE CRASH
Anadolu Agency via Getty Images

قالت وكالة استخبارات بريطانية إنها تمكنت من خلال مراقبتها للأحاديث التي تدور بين جهاديين في مصر، سماع أصوات احتفالات بلكنة بريطانية بعد لحظات من الانفجار الذي أسقط الطائرة الروسية السبت 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وراح ضحيتها 224 راكباً.

وأوضح مكتب الاتصالات الحكومية البريطانية، وهي وكالة استخبارات ووكالة أمنية تراقب محادثات المتطرفين البريطانيين حول العالم، أن الأصوات التي تم سماعها، بحسب تقرير نشرته صحيفة "إكسبرس" البريطانية، الأحد 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، كانت بلكنة منطقة لندن وبرمنغهام، مرجحة أن يكون متطرفون بريطانيون ساهموا في زرع القنبلة على متن الطائرة الروسية.

وأبدت الوكالة مخاوفها من أن نجاح العملية في شرم الشيخ قد يدفع الجهاديين الذين تدربوا في سوريا ويمتلكون مهارات إلكترونية لاستهداف المطارات البريطانية.

وتكشفت معلومات، أمس السبت، عن أن طائرة بريطانية تقل سياحاً كانت على وشك الهبوط في مطار شرم الشيخ المصري، تفادت صاروخاً اقترب منها مسافة 300 متر في أغسطس/آب الماضي.

وكانت الطائرة التابعة لشركة طيران طومسون تحمل 189 سائحاً في طريقها من لندن إلى شرم الشيخ في 23 أغسطس/آب. وعلقت السلطات البريطانية على الأمر بأن ذلك لم يكن "هجوماً مستهدفاً" للطائرة.

وقال مصدر أمني من مكتب الاتصالات الحكومية البريطانية إن مراقبتهم خلصت إلى "تورط بريطانيين في الهجوم على الطائرة"، مشيراً إلى أن العملية كانت "معقدة وتم تخطيطها بحذر واعتمدت على عدة أطراف".

وأضاف "نحن نعلم بوجود جهاديين بريطانيين يقاتلون في مصر تحت راية تنظيم الدولة الإسلامية. هؤلاء تدربوا في سوريا وباتوا إرهابيين أشداء. وبعضهم لديه مهارات إلكترونية وكانوا بصدد تطوير قنابل متطورة جداً".


استفزاز بوتين


وأشارت الصحيفة إلى أن استهداف الطائرة الروسية كانت محاولة مقصودة لاستفزاز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ولكن أبدت مخاوفها من أن يركز الجهاديون أكثر على تنفيذ هجمات تستهدف بريطانيا.

وقال المحقق الخاص السابق كريس هوبز إن المتطرفين البريطانيين الذين تعلموا مهارات صنع القنابل أثناء قتالهم في سوريا، يمكنهم تجنب أجهزة المراقبة والعودة إلى بريطانيا.

وأضاف "ثمة مخاوف حقيقية من هؤلاء الأفراد من إمكانية استخدام مهاراتهم الحديثة للهجوم على طائرات داخل بريطانيا".


بوادر أزمة دبلوماسية بين القاهرة ولندن


وفيما يبدو أن ثمة أزمة دبلوماسية بين القاهرة ولندن تلوح في الأفق بعد التصريحات التي أدلها به رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون حول وجود قنبلة وراء تفجير الطائرة الروسية، وأيضاً الإجراءات الأحادية التي أقدمت عليها حكومة كاميرون في ما يخص إجلاء السياح البريطانيين من شرم الشيخ.

وزير الخارجية المصري سامح شكري اعتبر أن بيان الحكومة البريطانية حول الطائرة الروسية خالف الأعراف الدبلوماسية والبروتوكولية.

كما أشار إلى أن الأجهزة الاستخباراتية البريطانية لا تبدي تعاوناً كبيراً مع نظريتها المصرية بشأن المعلومات الخاصة بعملية تفجير الطائرة الروسية.

وكانت شركات الطيران البريطانية قررت تعليق رحلاتها الى شرم الشيخ. وبناءً على خطة من الحكومة البريطانية تم إرسال طائرات لإعادة حوالي 20 ألف سائح من شرم الشيخ اعتباراً من الجمعة.

ويأتي ذلك بعد أن رجح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فرضية حصول انفجار متعمد في الطائرة التي زعم تنظيم الدولة الإسلامية إسقاطها.