بريطانيا تتوقع احتمال تفجير الطائرة الروسية فوق سيناء بقنبلة

تم النشر: تم التحديث:

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بلندن، الخميس 5 نوفمبر / تشرين الثاني 2015، عن وجود "احتمال كبير" بأن يكون تحطم الطائرة الروسية في منطقة سيناء بمصر نتج عن اعتداء، مشيراً إلى أنه يعتزم الاتصال بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليبحث معه الأمر.

وأفاد كاميرون عن وجود "معلومات واستخبارات تلقيناها وبعثت لدينا مخاوف بأنها على الأرجح عملية تفجير إرهابية" مبرراً بذلك قرار لندن وقف الرحلات إلى شرم الشيخ بدون انتظار نتائج التحقيق.

وشدد على أنه "إذا كانت طائرة الركاب الروسية أسقطت بقنبلة إرهابية، فهذا له انعكاسات فعلية" مؤكداً أنه سيناقش المسألة مع بوتين.

وكانت لندن علقت مساء الأربعاء الرحلات بين شرم الشيخ وبريطانيا، على اثر حادث تحطم الطائرة الروسية الذي اسفر عن 224 قتيلا في صحراء سيناء.

ومن جانب آخر أشار رئيس الوزراء البريطاني إلى عمليات العنف والإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وأعاد سببها الأساسي إلى تدهور الأوضاع الأمنية في سوريا والعراق.

كما لفت كاميرون أن بلاده بصدد الإعلان عن نتائج التقرير حول جماعة الإخوان المسلمين نهاية هذا العام، مؤكداً أن التقييم لأعمال الجماعة قام على مدى التزامها بالقانون البريطاني.

وأشار إلى أن هناك خطوات أكثر صرامة سيتم اتخاذها حيال من يحرض على العنف وليس من يمارس العنف فقط في بريطانيا.


مصر مستعدة للتجاوب أكثر


ومن جانبه أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد لقائه رئيس وزراء بريطانيا أن بلاده "مستعدة تماماً" للعمل مع شركائها لضمان حماية وأمن السياح الأجانب، مشيراً إلى أن مصر مستعدة للتجاوب أكثر مع أي إجراءات تطمئن الدول التي يأتي منها سائحون.

كما وضح السيسي أن مصر أجرت مراجعة لإجراءات الأمن في مطار شرم الشيخ الدولي قبل عشرة أشهر بناء على طلب من بريطانيا.

ويزور السيسي لندن منذ الأربعاء في زيارة لـ 3 أيام بدعوة من رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

وكانت هذه الزيارة أثارت جدلاً كبيراً في الأوساط السياسية البريطانية، خاصة مع اتهام الهيئات الحقوقية الدولية للرئيس المصري باستخدام العنف ضد المعارضين.