مصرع 9 أشخاص وإصابة 95 جراء أمطار غزيرة في مصر

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
Anadolu Agency via Getty Images

تسببت الأمطار الغزيرة، التي شهدتها عدة مناطق بمحافظة البحيرة (شمال مصر)، الأربعاء 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، في مصرع 9 أشخاص، وإصابة 95، وإنقاذ 120 آخرين، في ثالث حادث كبير تشهده البلاد خلال أسبوعين بسبب هطول المطر.

وأغرقت مياه الأمطار الغزيرة، بحسب وكالة الأنباء المصرية (أ ش أ)، قرية عفونة بمركز وادي النطرون وقرى أخرى مجاورة بمحافظة البحيرة، ما أدى إلى انهيار بعض المنازل، وتم نقل 95 مصاباً إلى المستشفى.

ففي قرى عفونة والشجاعة بوادي النطرون والنوبارية توفي 6 أشخاص نتيجة تدفق الأمطار داخل منازلهم أثناء نومهم، فيما لقي شخصان مصرعهما في مدينة أبوحمص، وطفل بمدينة الرحمانية، جراء إصابتهما بصعق كهربائي عقب هطول الأمطار الغزيرة على المحافظة.


إنقاذ 120 شخصاً


وتمكن الجيش المصري، بحسب التلفزيون الحكومي، من إنقاذ 120 مواطناً من جراء الأمطار، وأمر المحافظ محمد سلطان بتجهيز عمارتين سكنيتين لإيواء المواطنين الذين فقدوا منازلهم نتيجة الطقس السيئ.

وفي تصريحات صحفية قال محافظ البحيرة، الأربعاء، إن القوات المسلحة تبحث عن مفقودين في القرية التي "عبارة عن منازل متباعدة ومن دور واحد، وتوجد في منطقة منخفضة عن مستوى المناطق المحيطة بها في وادي النطرون".


تجدد الأمطار بالإسكندرية


وتجددت في محافظة الإسكندرية، شمال البلاد، بحسب مراسلة الأناضول، مشاهد غرق السيارات، وتكوين برك فى الشوارع، وتعطيل المواصلات، وتفاقم الأزمة المرورية، وهو المشهد الذي وقع الأربعاء الماضي بالمحافظة ذاتها، وأودى بحياة 7 أشخاص.

وبحسب التلفزيون الحكومي، قام الجيش بمد المنطقة الشمالية العسكرية بسيارات مجهزة لشفط وتصريف مياه الأمطار بالإسكندرية والبحيرة.

وكان حادث الأربعاء الماضي هو الحادث الثاني الذي تتضرر به محافظة الإسكندرية خلال يومين، حيث لقي ما لا يقل عن 4 مواطنين الأحد قبل الماضي حتفهم، وتضررت منازل وأحوال معيشية لآلاف المواطنين، وشلت حركة المرور في عدة مناطق إثر أمطار غزيرة وسيول شهدتها المحافظة، وعلى إثرها استقال محافظ الإسكندرية.

أيضًا على Huffington Post

Close
أمطار هطلت الأربعاء 4 نوفمبر في عدة مدن عربية
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

اقتراح تصحيح