10 أمور لم يكن يعرفها السوريون قبل الحرب

تم النشر: تم التحديث:
489999323
حمص 2014 | JOSEPH EID via Getty Images

الحرب التي اشتعلت في سورية وشارفت على دخول عامها الخامس، لم تخلّف فقط دماراً وتشريداً لشعبها، بل كانت سبباً في تغيير نمط حياتهم وتعرّفهم على أمور أصبحت جزءاً من حياتهم اليومية..

إليكم أهم 10 أمور تغيرت في حياة السوري بعد الحرب..

سيارات 5 نجوم.. وأخرى مدججة بسلاح!


cars syria

إن اقتناء سيارة عند السوري لم يكن بالأمر السهل، فأسعارها مرتفعة وغالباً ما يلجأ إلى التقسيط في ثمنها للحصول على واحدة، ولكن بعد الحرب تغيّر الوضع وخاصة في المناطق التي تقع تحت سيطرة المعارضة السورية فقد انتشرت السيارات الأوروبية.

سرمدا والتي تقع شمال مدينة إدلب بالقرب من الحدود التركية، تضم أكبر سوق سورية لبيع السيارات الأوروبية بمختلف الأنواع منها مرسيدس ورنج روفر وميتسوبيشي وغيرها.

تلك السيارات التي كان السوريون يعتبرونها 5 نجوم، تمتاز بأسعارها الرخيصة مقارنة بتلك التي تباع في مناطق النظام كونها لا تخضع للجمارك أو الضرائب، تبدأ أسعارها من 5 آلاف دولار وصولاً إلى 40 ألف دولار وأكثر.

سيارات بيك آب من نوعية الدفع الرباعي وهي الأكثر انتشاراً بين مقاتلي المعارضة تحولت بدورها إلى وسيلة قتالية حيث يتم وضع سلاح وتستخدم في القتال بساحات المعارك.

خبراء أسلحة وسائقو دبابات!


tank syria

في الوقت الذي كان يعتبر من يملك بارودة صيد شيئاً ملفتاً في سوريا بسبب قوانينها الشديدة الخاصة بالحصول على سلاح مرخص، أصبح اليوم اقتناء السلاح أمراً طبيعياً بل وسيلة للتباهي بين السوريين من كلا الطرفين المعارضة والنظام.

وانتشرت مع انتشار الأسلحة في مناطق المعارضة دورات تدريبية ومحلات تصليح وصيانة الأسلحة، إلى جانب انتشار ظاهرة التدريب على قيادة الدبابات التي غنمها المعارضون في قتالهم مع قوات النظام، وعلى استخدام السلاح الثقيل.

الإنترنت الفضائي


electricity syria

على الرغم من أن خدمة الإنترنت أصبحت متاحة في سوريا منذ العام 2003، إلا أن انتشارها لم يكن بهذا الشكل الكبير الذي تشهده اليوم ولكن بطرق مختلفة، وخاصة في المناطق الريفية التي لم يكن أهلها يهتمون بهذه الأمور التكنولوجية.


ففي المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة تتم الاستعانة بما يسمى الإنترنت الفضائي، أسعاره مرتفعة الثمن، إلا أن القاطنين هناك يتحملون تكاليفه فهو وسيلتهم الوحيدة للتواصل مع العالم الخارجي مع انقطاع الاتصالات الهاتفية.

الأرياف السورية والتي كانت بعيدة نوعاً ما عن استخدام الإنترنت أصبح قاطنوها يعتمدون عليه، وخاصة بعد انتشاره في الآونة الأخير بشكل رخيص نوعاً ما حيث تم تركيب صحون كبيرة على الحدود التركية ويتم التقاط النت عبر لاقط ويقوم بالبث للاقط آخر ووصلت قدرته حتى ريف حماة الشمالي.

براً وبحراً وجواً إلى أوروبا


refugees syrian sea

كل الطرق تؤدي إلى أوروبا، هكذا أصبح حال السوري اليوم بعد الحرب يسعى وبكافة الطرق ووسائل السفر إلى إحدى الدول الأوروبية ليبدأ حياة جديدة من هناك.

منهم من اختار السفر جواً وتلك الوسيلة الأغلى ثمناً لأنهم بحاجة إلى جواز سفر مزور لجنسية أوروبية تحمل صورة شبيهة بهذا السوري.

وكثيرون اختاروا رحلة البحر عبر قوارب مطاطية، تليها رحلة عبر البر شاقة تستمر أياماً وأسابيع أحياناً إلى إحدى الدول الأوروبية كلهم يحملون الهدف نفسه الحصول على اللجوء.

النفط… الذهب الأسود!


oil syria

إن تكرير النفط وتوزيعه كان قبل الحرب يتم عبر شركات تابعة للدولة، ولكن الأمر تغير بعد استيلاء المعارضة على أهم حقول النفط في شمال وشرق سورية وهنا تغيرت حتى طرق تكرير النفط.

وسائل بدائية كان يتم من خلالها تكرير النفط، بالاعتماد فقط على إشعال نار، ولكن ما إن أصبحت هذه المصافي تدر أموالاً كثيرة لهؤلاء الملاك حتى طوروا أعمالهم وأصبحوا يعتمدون في تكرير النفط على مصاف لها قدرة على إنتاج نفط قريب من النظامي.

في البداية استولى على حقول النفط أشخاص عاديون وتقاسموا الآبار فيما بينهم، إلى أن استولى تنظيم الدولة الإسلامية داعش على جزء كبير منها.

خيارات كثيرة متاحة اليوم بين أنواع المازوت الذي يتم بيعه، منه النظامي والمكرر والعسكري أي الذي تم الحصول عليه من مناطق النظام.

أموات أحياء على فيسبوك!


قوائم الأصدقاء في فيسبوك لدى الكثير من السوريين تضم أصدقاء منهم من مات بسبب القصف أو رصاصة قناص، أو معتقل لا معلومات عن مكانه!

وغزت فيسبوك صفحات كثيرة منها ما أخذ على عاتقه توثيق أعداد الشهداء، أو المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

بالإضافة إلى انتشار مجموعات كثيرة ذات طابع إخباري على الشبكات الاجتماعية مهمتها الإعلان عن أماكن سقوط القذائف، والتنبيه من عدم الاقتراب إلى منطقة ما خوفاً من أن يتم استهدافها.

الكهرباء بالأمبير!


electric generator syria

مع ارتفاع وتيرة الأحداث في كل المدن السورية، كانت الكهرباء والماء هي من أوائل الأمور التي تأثرت سلباً وبدأت تظهر تقنيات مختلفة لتأمينهما بشتى الطرق.

في المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة يتم توزيع اشتراكات حسب عدد الأمبيرات، وكل أمبير له سعر معين لتصبح الكهرباء في هذه البيوت عبارة عن شبكة معقدة.

بالإضافة إلى تركيب مولدات كهربائية كبيرة تكون مسؤولة عن تقديم الكهرباء في منطقة محددة، يشترك أهالي تلك المنطقة باشتراكات شهرية مقابل الحصول على مقدار معين من الكهرباء يومياً.

الأمر نفسه بالنسبة للماء حيث يتم تأمينها إما من خلال صهاريج مياه توزعها أو منهم من صار يعتمد على المياه المعبأة، وهناك من لجأ إلى حفر آبار للمياه.

"سوّاح" ولكن مقاتلون!


isis fighters

مناطق مثل دير الزور والرقة لم يكن يزورها إلا قلائل من السائحين فهي لم تكن تندرج ضمن قائمة الزوار الأجانب على عكس ما تشهده المنطقة اليوم ولكن أجانب من نوع آخر!

تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" برايته السوداء اقتحم حياة وحديث السوريين، سيطر على الرقة ومناطق من دير الزور وحلب وإدلب حاملاً شعار "باقية وتتمدد".

جنسيات مختلفة انضمت للتنظيم، من الشيشان وألمانيا وبريطانيا وحتى من الصين.

كان يمكن لهذا الاسم أن يعجب الكثير من المسلمين على توزعهم الكبير، غير أنه بات مرتبطاً بأذهان الكثيرين منهم وخاصة في سورية والعراق برايات سوداء وساحات تحولت لميادين للإعدامات الميدانية بكافة الطرق.

أصوات القصف وتحليق الطيران الحربي


duma syria

برميل… سكود… صاروخ وغيرها من أساليب قتالية أصبحت جزءاً من حياة السوري اليومية، اعتاد على أصواتها على مدى السنوات الماضية لدرجة أنه أصبحت لديه قدرة تمييز كبيرة بين أنواعها ومعرفة كيفية التعامل مع أضرارها.

أصوات القصف هذه كانت سبباً من أسباب ارتفاع أعداد المصابين نفسياً، لما خلقته من رعب في نفوس السوريين رافقهم حتى بعد نزوحهم من بلدهم.

المنزل الخيمة


camp syria

أطمة وكيليس والزعتري وغيرها من أسماء أطلقت على مخيمات نصبت بالقرب من الحدود السورية في كل من تركيا والأردن ولبنان هرب إليها السوريون، ازداد عدد الخيام مع ارتفاع عدد النازحين.

اللاجئون السوريون الذين وصل عددهم إلى قرابة 4 ملايين لاجئ، وجدوا في الخيمة مأوى بعد أن دمرت منازلهم، وحسب إحصائيات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من المتوقع أن يصل عددهم بنهاية عام 2015 إلى 4.27 مليون لاجئ.

السوريون الذي اعتادوا على نصب الخيام في رحلاتهم ومخيماتهم الصيفية، اضطروا إلى جعلها منازل محاولين التأقلم مع ظروف الحياة الجديدة التي فرضتها الحرب عليهم.

حول الويب

ديلى تليجراف: الحرب الروسية على داعش فى سوريا ستشعل أسعار النفط

بوتين: دعم الأسد الوسيلة الوحيدة لوقف حرب سوريا - العربية.نت ...

“داعش” يرفع الأسعار ويبيع النفط بالليرة دعماً لـ”بشار الأسد”

عقوبات اقتصادية على رجل أعمال تفضح الروابط بين الأسد وداعش - CNN

ديلى تليجراف: الحرب الروسية على داعش فى سوريا ستشعل أسعار النفط

سوريا: روسيا تدعو لحظر بيع النفط من مناطق المعارضة وفابيوس يتهم ...

سورية: نفط "داعش" يغزو ريفي حلب ودمشق - العربي الجديد

“داعش” يرفع الأسعار ويبيع النفط بالليرة دعماً لـ”بشار الأسد”

الأهداف الإستراتيجية للتدخل الروسي في سوريا

الصحف الاجنبية: تحول الرؤية الاستراتيجية الاميركية حيال دول الخليج

التنـــــاقض الأميــــركي يتواصــــــــل.. البيت الأبيض: لنا مع الروس هدف مشترك في مكافحة داعش.. والخارجية الأميركية تواصل التشهير بالحملة الجوية الروسية