أفغانية في الرابع عشر من العمر تناضل لحقوق الأطفال رُشحت لجائزة دولية.. هذه قصتها

تم النشر: تم التحديث:

نجحت عزيزة رحيم زاده ابنة الرابعة عشرة بإقناع أشقائها الأكبر منها بافتتاح مدارس للاجئين وتوفير المياه الجارية لأكثر من 100 عائلة، في خطوة جريئة دفعت بالكثيرين إلى تلقيبها بـ"ملالا الأفغانية". ومما يزيد من عوامل المقارنة هذه أن عزيزة رشحت أخيرا للجائزة الدولية للسلام للأطفال، وهي جائزة سبق أن حصلت عليها ملالا.

ولدت عزيزة في كابول، وفيها نشأت في مخيم للاجئين إذ أن عائلتها هربت من شمال البلاد فيما كان نظام حركة طالبان يتهاوى أمام ضربات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وعزيزة اليوم واحدة من ثلاثة مرشحين للجائزة الدولية للسلام للأطفال، الى جانب الليبيري ابراهام كيتا، وجينيشا بو من بورتوريكو وهما في السابعة عشرة من العمر.

حول الويب

Flash - عزيزة الافغانية ذات الاربعة عشر عاما تناضل لحقوق الاطفال على ...

عزيزة الافغانية ذات الاربعة عشر عاما تناضل لحقوق الاطفال | اخبار اليمن ...

عزيزة الافغانية ذات الاربعة عشر عاما تناضل لحقوق الاطفال على غرار ...

فتاة أفغانية تناضل لحقوق الأطفال على غرار ملالا الباكستانية

جديد اليوم عزيزة الافغانية ذات الاربعة عشر عاما تناضل لحقوق الاطفال على غرار ملالا الباكستانية