كارثة الطائرة الروسية.. ضربة لمصر وتوريط لموسكو في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN PLANE
ASSOCIATED PRESS

ألقت حادثة سقوط الطائرة الروسية المدنية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية بظلال قاتمة على قطاع السياحة المصرية، وبتبعات قد تفضي إلى مزيد من التوغل الروسي في سوريا.

ففي الوقت الذي دفعت فيه حادثة سقوط الطائرة الروسية عدداً من شركات الطيران لتعليق رحلاتها فوق سيناء، وصفت مجلة فورين بوليسي الأميركية تلك الخطوة باعتبارها صفعة قاسية لقطاع السياحة المصري الذي يعاني ضعفاً.

وإن ثبت أن الطائرة أسقطها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) – رغم استبعاد الخبراء لهذا الاحتمال — فقد يدفع ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مزيد من التوغل في العمليات العسكرية التي تشنها روسيا بداية من شهر سبتمبر/أيلول الماضي.


ضربة قاصمة لقطاع السياحة المصري


رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل قال إنه التقى خبراء أعلموه بأنه من غير الممكن لمسلحي المنطقة – بما فيهم تنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم داعش – إسقاط طائرة من علو 30 ألف قدم الذي كانت طائرة الإيرباص الروسية تحلق على ارتفاعه، لكن هذه التأكيدات لم تثنِ شركات طيران أخرى مثل "لوفتهانزا والإمارات وإير فرانس" عن إيقاف رحلاتها أو تغيير مساراتها فوق المنطقة حتى إماطة اللثام عن سبب الحادث.

قرار شركات الطيران وجّه ضربة قاصمة لقطاع السياحة في مصر الذي يعد أحد أعمدة اقتصاد الدولة، خاصة أن القطاع تعثر على مدار عدة سنوات بسبب المخاوف الأمنية.

ففي عام 2014 أسهم القطاع السياحي بـ11.3% من ناتج مصر المحلي وعاد عليها بـ14.4% من رصيد العملات الأجنبية، وحسب المجلس العالمي للسياحة والسفر، فإن 1 من كل 9 مصريين يعتمد على قطاع السياحة مصدراً للرزق.

وفي العام الماضي انخفضت عائدات السياحة بمعدل 95% مقارنةً مع عام 2013 نظراً للتوتر السياسي والاضطرابات الأمنية في أعقاب تظاهرات 2013 التي أطاحت بالرئيس الأسبق محمد مرسي.

وفي أغسطس/آب الماضي قتل 33 وأصيب 41 عندما اصطدمت حافلتان سياحيتان في سيناء، وفي سبتمبر/أيلول قتل 8 سياح مكسيكيين بالخطأ عندما فتحت عليهم القوات المصرية النار أثناء مطاردتها لمسلحين، وهو حادث أتى بعد هجوم إرهابي بسيارة مفخخة في القاهرة خلف 6 جرحى في أغسطس 2015.


مزيد من التوغل الروسي في سوريا


قد تضع مزاعم داعش بالمسؤولية عن الحادثة – وإن تبين عدم صحتها – بوتين في موقف دقيق، فهو الذي يشن بطائراته الحربية وجنود جيشه حرباً على الأراضي السورية لقطع دابر التنظيم الجهادي، غير أن قواته العسكرية دأبت في تلك الأثناء على ضرب مواقع تابعة للمعارضة السورية الرامية لتنحية الرئيس السوري بشار الأسد، وهذا يعني أن بوتين قد يضطر الآن لتعزيز القوات الروسية ورصد المزيد منها لمحاربة داعش، الأمر الذي قد يضعف مقدار دعمه العسكري لبقاء الأسد.

يذكر أن أي تحرك روسي بهذا الصدد سيأتي بالتزامن مع ما تجريه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من تغييرات في استراتيجيتها في الحرب على داعش، التي جاء في إطارها الإعلان الأسبوع الماضي عن إرسال 50 من قوات العمليات الخاصة الأميركية إلى سوريا للعمل إلى جانب الجيش الحر ومساعدة الطيران الأميركي في تعيين أهداف الضربات.

ولا دليل حتى الآن على استهداف الطائرة أثناء تحليقها في السماء بصاروخ أو أن قنبلة انفجرت على متنها تسببت بالكارثة، إلا أن خبراء الطيران ممثلين بـكبير مسؤولي هيئة الطيران الفيدرالي الروسية فيكتور سوروتشينكو قالوا إن الطائرة تحطمت جواً بفعل أعطال ميكانيكية وإن حطامها تبعثر على مساحة واسعة من أخطر مناطق مصر.

وبينما تم العثور على الصندوق الأسود الخاص بالطائرة، فقد رفض سوروتشينكو استباق الزمن بالإدلاء بمزيد من الاستنتاجات؛ نظراً لأن الأوان لم يحن بعد للبت القاطع في أسباب سقوط الطائرة متروجيت التي كانت مقلعة من مطار منتجع شرم الشيخ متجهة إلى سانت بطرسبرغ.

حول الويب

موسكو والقاهرة تشككان بإسقاط الطائرة الروسية - الجزيرة

الفرع المصري لتنظيم " داعش " يعلن مسؤوليته عن تحطم الطائرة الروسية ...

دوت مصر | موسكو: لم نرسل حاملة طائرات لضرب "داعش" في سوريا

السيسي يدعو إلى التمهل في إعلان أسباب تحطم الطائرة الروسية - الحرة

موسكو والقاهرة تشككان بإسقاط الطائرة الروسية

داعش تتبنى المسؤولية «رداً على التدخل الروسي في سورية».. وموسكو تشكك … تحطم طائرة روسية في سيناء ومصرع كامل ركابها الـ224

السيسي يدعو إلى التمهل في إعلان أسباب تحطم الطائرة الروسية