وصول أول وفد روسي للقاهرة لمتابعة تحقيقات الطائرة المنكوبة

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIA EGYPT RUSSIAN PLANE CRASH
KHALED DESOUKI via Getty Images

وصل وفد روسي رفيع المستوى، صباح الأحد 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، إلى مطار القاهرة للوقوف على آخر الملابسات والتحقيقات في حادث الطائرة الروسية المنكوبة، التي سقطت داخل الأراضي المصرية، السبت، وفقاً لمصدر أمني.

وأفاد المصدر (رفض ذكر اسمه) لـ"الأناضول"، أن "مطار القاهرة استقبل طائرة روسية خاصة تقل على متنها رئيس وزارة الطوارئ (فلاديمير بوشكوف) ووزير النقل (مكسيم سوكولوف) ورئيس هيئة النقل الجوي لروسيا الاتحادية (ألكسندر نيرادكو)، وممثلين عن لجنة التحقيق التابعة للاتحاد الروسي وبعض ممثلي هيئة الطيران المدني الروسية، ومعهم طاقم من خبراء الطيران والمحققين الروس ضم حوالي 30 شخصاً للاطلاع على آخر ملابسات الحادث".


3 طائرات أخرى


ومن المقرر أن تصل 3 طائرات أخرى عليها 5 شاحنات كبيرة لنقل جثامين الضحايا، وبعض أسرهم.

وكان وزير الطيران المدني المصري الطيار حسام كمال، ووزير السياحة هشام زعزوع في استقبال الفوج الأول من الوفد الروسي الذي وصل إلى القاهرة على رحلة روسية خاصة.

وقال مصدران أمني وملاحي، في وقت سابق، السبت، لوكالة الأناضول، إن السلطات المصرية عثرت على حطام طائرة الركاب الروسية التي اختفت من على شاشات الرادار صباح السبت، قرب مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء.

كما أن رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، كان قد قال في مؤتمر صحفي، مساء السبت، إن "الأجهزة المصرية انتشلت 129 جثماناً لضحايا الحادث، وتم نقلهم عبر مطار كبريت العسكري (شمال شرق) لمشرحة زينهم (ثلاجة حفظ الموتى وسط القاهرة)".

وبحسب بيان مجلس الوزراء المصري، قام الفريق الطبي بترقيم جثامين ضحايا الحادث (لم يحددها) التي تم العثور عليها في موقع سقوط الطائرة، للبدء في أخذ العينات اللازمة، وكافة الإجراءات لتيسير التعرف على الجثث، مشيراً إلى أنه "من واقع الكشوف الرسمية فقد كان على متن الطائرة 214 راكباً من روسيا و3 من أوكرانيا، وبين الركاب 138 سيدة و62 رجلا و17 طفلا".