بريطانيا تبني قاعدة عسكرية دائمة لها في البحرين

تم النشر: تم التحديث:
BAHRAIN
ASSOCIATED PRESS

وضع كل من وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، ونظيره البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، السبت 31 أكتوبر / تشرين الأول 2015، حجر الأساس لبناء قاعدة بحرية بريطانية في البحرين

وتعتبر هذه القاعدة العسكرية هي الأولى لبريطانيا في منطقة الشرق الأوسط بشكل دائم منذ انسحاب "بريطانيا العظمى" من المنطقة عام 1971

كما شارك في مراسم تدشين القاعدة عسكريون من قطاع البحرية البريطانية
ويأتي بناء قاعدة "إتش إم إس الجُفير" في ميناء سلمان بهدف دعم انتشار قوات البحرية البريطانية في الخليج

وقال وزير الخارجية البريطاني إن القاعدة تُظهر التزام بريطانيا تجاه الشرق الأوسط، مضيفاً "وجود البحرية البريطانية في البحرين مضمون في المستقبل، بما يضمن وجود بريطانيا المستمر في منطقة الشرق الأوسط

وأضاف "المنشأة الجديدة ستُمكّن بريطانيا من العمل مع حلفائها لتعزيز الاستقرار في الخليج وما وراءه

وقال هاموند خلال مشاركته في منتدى حوار المنامة إن "أمن منطقة الخليج العربي من أمن المملكة المتحدة

ومن جانبه قال خالد بن أحمد آل خليفة بإن هذه الخطوة تعكس التعاون الوثيق بين البلدين في المجالات كافة ومن بينها المجال الأمني، وحرصهما على الارتقاء بمستويات التعاون بينهما بما يلبي طموحاتهما ويزيد من مصالحهما المشتركة، وفق ما نقلته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية

وأكد وزير الخارجية البحريني أن إنشاء القاعدة البريطانية في البلاد يجسد التزام بريطانيا تجاه البحرين، بتعزيز أمن وسلم المنطقة بشكل عام


إثارة الجدل


وقال فرانك غاردنر محرر "بي بي سي" لشؤون الأمن إن التزام بريطانيا المتزايد تجاه الخليج "من المرجح أن يظل مثيرا للجدل".

ودفعت البحرين معظم تكاليف إنشاء القاعدة البالغة 23 مليون دولار، فيما يدفع البريطانيون التكاليف الجارية

وكانت بريطانيا والبحرين اتفقتا على إقامة القاعدة في ميناء الملك سلمان في ديسمبر/ كانون الأول عام 2014

وانسحبت من قواعدها في دول الخليج عام 1971 في إطار خطتها للانسحاب من "شرق السويس"، ولكنها تحتفظ بقاعدتين في جزيرة قبرص على البحر المتوسط

وإلى جانب القاعدة البريطانية الجديدة، توجد أيضاً قاعدة للأسطول الخامس الأميركي في البحرين