354 مليون ليرة من ميزانية الدولة لتمويل الأحزاب في الانتخابات التركية

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH ELECTIONS BOX
صورة أرشيفية للانتخابات التركية | ULI DECK via Getty Images

انتهت الحملات الانتخابية في تركيا، وغداً الأحد الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ستكون تركيا مع موعد الحسم، حيث ستحدد صناديق الاقتراع مستقبل تركيا، بعدها سيجلس جميع زعماء وقادة الأحزاب في انتظار النتائج، تاركين خلفهم مصاريف كبيرة قدموها من أجل الوصول إلى البرلمان، والسؤال المطروح: كيف استطاعت الأحزاب تمويل حملاتها الانتخابية؟

حسب ما ذكرت صحيفة "خبر تورك" أن وزارة المالية التركية قدمت 354 مليون ليرة (نحو 130 مليون دولار) من خزينة الدولة لتمويل الأحزاب في هذه الانتخابات المبكرة.

في حين يحصل المجلس الأعلى للانتخابات على 250 مليون ليرة تركية كميزانية للإشراف على الانتخابات.

الميزانية وزعت على الأحزاب بالشكل التالي:

حزب العدالة والتنمية: 151.9 مليون ليرة

حزب الشعب الجمهوري: 92.7 مليون ليرة

حزب الحركة القومية: 60.5 مليون ليرة

حزب الشعوب الديمقراطي: 48.8 مليون ليرة.

وتختلف نسبة الاستحقاقات المالية التي تحصل عليها الأحزاب وفقاً للأصوات التي حصل عليها كل حزب في الانتخابات السابقة.

ومن المفترض حصول الأحزاب على هذه المبالغ قبل بداية الحملات الانتخابية، لكن وزير المالية التركية "محمد شيمشيك" في تصريحات سابقة لوكالة الأناضول قال إنه لن يتم دفع هذه المبالغ حتى بداية العام المقبل.

وبرر "شمشيك" تأجيل دفعها بأن الدولة لا تستطيع تمويل حملات انتخابية مرتين في العام الواحد.

وبذلك سيضطر كل الأحزاب التركية إلى تمويل حملاتها من الخزينة الخاصة للحزب، لحين تسديد المبلغ السابق من قبل الدولة.

يُذكر أن التمويل من قبل الدولة يتجه فقط نحو الكتل الحزبية في البرلمان.

وبالإضافة إلى التمويل القادم من الدولة هناك تمويل قادم من بعض رجال الأعمال المواليين للأحزاب، وكذلك المرشحين ذاتهم الذين يكون لهم حملات خاصة من خلال فتح مكاتب للتواصل مع الناخبين على نفقاتهم الشخصية.

حول الويب

الانتخابات التركية | تركيا بوست

الانتخابات التركية... المعركة الفاصلة