روسيا تمنع عائلة سورية من دخول أراضيها وتحتجزها في المطار 50 يوماً

تم النشر: تم التحديث:
SYRIA
socail

في وضعٍ أشبه بسيناريو فيلم ذا تيرمينال، علقت عائلة كردية لاجئة من سوريا منذ 50 يوماً في مطار شيريميتييفو بالعاصمة الروسية، موسكو، عندما منعتها السلطات من دخول البلاد لدى اكتشافها أن تأشيرات دخول العائلة مزورة.

وبحسب موقع سي إن إن، فإن العائلة المكونة من أب وأم و4 أطفال (3 ذكور بين 8 و13 عاماً وطفلة لم تتجاوز ثلاثة أعوام) كانت قد غادرت سوريا متجهة نحو إربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، حيث حصلت العائلة على تأشيرات دخول إلى روسيا؛ نظراً لأن للعائلة أقرباء في موسكو، لتستقل العائلة بعدها طائرة إلى إسطنبول ومنها إلى موسكو، لتتفاجأ برفض السلطات الروسية إدخالهم البلاد بالوثائق المزورة.

وعلى مدار 50 يوماً، قضى أفراد العائلة أوقاتهم بالمطار مفترشين أرضه في زاوية مطلة على المدرج وسط حقائبهم وأشيائهم المبعثرة من حولهم، يستخدمون دورات مياه المطار لكن لا يسمح لهم بالطبخ.


غرفة للمبيت ليلاً


من جانبها بادرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بتقديم مواد غذائية للعائلة وضغطت على إدارة المطار لتمنحهم غرفة يبيتون فيها ليلاً فقط تجنباً للبرد القارس، أما نهاراً فتترك العائلة مكانها على أرض المطار، واضعة شريطاً حول أمتعتها مع ملحوظة بالإنكليزية تقول: "رجاء عدم لمس أمتعتنا فنحن نعيش هنا".

يقول حسن عبدو أحمد محمد، رب الأسرة، إنهم يعيشون أوضاعاً صعبة، خاصة وأنه لا سبيل أمامهم للعودة إلى الوطن نظراً لظروفه الراهنة، فيما تقوم روسيا بعرقلة دخولهم رغم المساعي القانونية.


قوانين روسية صارمة تجاه اللاجئين


ويعتقد عبدو أن العلاقات التي تجمع روسيا بنظام الأسد، والتي تجعل قوانين الهجرة لروسيا أصعب أمام اللاجئين، تقف عائقاً أمام الأسرة، حيث كان قد سبق أن طلب الإذن من السلطات بالعودة إلى اسطنبول أو إربيل، لكن طلبه قوبل بالرفض.

وقد تحدثت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، قائلة إن البلاد استقبلت مليون لاجئ أوكراني و8 آلاف سوري آخر في شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وإن البلاد لا تنوي تسهيل إجراءات دخول أراضيها أمام اللاجئين بعكس دول أوروبية أخرى استجابت لموجة اللاجئين التي اجتاحت أوروبا، مشيرة إلى أن كل مَنْ يرغب في اللجوء إلى روسيا عليه تقديم وثائق حقيقية وتأشيرات نظامية.

لكن محامي محمد أكد أن السلطات السورية كانت قد أكدت سلامة وثائق سفر العائلة لدى فحصها، وقال إن السلطات الروسية حالياً تقوم بتفحص الجوازات وستتخذ قراراً بشأنها عما قريب.


حملة إعلامية


هذا وقد استهلت العائلة حملة إعلامية صغيرة للفت الأنظار إلى قضيتهم ووضعهم علّها تسترعي الانتباه، فقد ظهر طفلها رايناس محمد ذو الـ13 عاماً في مقطع مصور يتحدث فيه عن وضعهم المزري ويناشد السامعين أن يمدوا يد العون.

أما الأب فتحدث إلى "سي إن إن" قائلاً: "لقد عاملني موظفو ومسؤولو المطار وكأنني إرهابي. هل أبدو إرهابياً؟ أهكذا تتم معاملة أبٍ أمام زوجته وأطفاله الأربعة الذين ينتابهم أملٌ في عيش حياة كريمة طبيعية؟"

حول الويب

عربي21 لوفيغارو: اللاجئون السوريون غير مرحب بهم في روسيا

روسيا تخيب آمال اللاجئين السوريين إليها - الجزيرة

كيف يعيش اللاجئون السوريون في روسيا؟ | روسيا ما وراء العناوين

لوفيغارو: اللاجئون السوريون غير مرحب بهم في روسيا

سورية أمام العالم

أسرة غوليستان ضحية جوازات غير شرعية والقوانين الروسية