وزير الخارجية السعودي: المنطقة لم تعرف الطائفية إلا عقب الثورة الإيرانية

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI FOREIGN MINISTER
عاجل الجبير، وزير الخارجية السعودي | ASSOCIATED PRESS

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول 2015 إن المنطقة لم تعرف الطائفية إلا عقب الثورة الإيرانية. تصريح الجبير جاء خلال مشاورات فيينا بشأن الأزمة السورية.

ويلتقي الأطراف الدبلوماسيون الرئيسيون في الملف السوري، وبينهم إيران والسعودية، أبرز قوتين متخاصمتين في المنطقة، لأول مرة الجمعة في فيينا لبحث فرص إيجاد تسوية سياسية للنزاع المستمر منذ أكثر من 4 سنوات في هذا البلد.

فيما يرى محللون أن موافقة السعودية على حضور إيران في المفاوضات مهمة بحد ذاتها، متوقعين أن يتحدد مسار المفاوضات بحسب تمسك موسكو وطهران بمواقفهما حول الأسد في الفترة الانتقالية.

ولا يتوقع في المرحلة الراهنة التوصل إلى أي اتفاق حاسم حول مستقبل نظام الرئيس بشار الأسد، لكن مجرد اجتماع أطراف لها مواقف شديدة التباين حول طاولة المفاوضات يعتبر بمثابة تقدم.

وفي منعطف دبلوماسي لافت في الأزمة السورية، تشارك إيران حليفة نظام دمشق في محادثات فيينا، ما يشكل مؤشراً إضافياً إلى عودة طهران لصفوف الأسرة الدولية بعد بضعة أشهر على توقيع اتفاق حول برنامجها النووي.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الجمعة، إنه يأمل في تحقيق تقدم في المحادثات الدولية في فيينا، وإن كان هذا صعبا للغاية، وقال للصحفيين "عندي أمل، لكني لا أصف ذلك بالتفاؤل، آمل أن نجد طريقا للتقدم، وهذا صعب للغاية."

فيما قال نائب وزير الخارجية الروسي، الجمعة أيضا، إن موسكو تريد مشاركة الجيش السوري الحر والأكراد في المحادثات.

حول الويب

وزير الخارجية السعودي: لقاء «فيينا» يبحث وسيلة رحيل الأسد

الجبير: إيران جزء من المشكلة وروسيا تذكي الصراع الطائفي بالشرق الأوسط

موقع إيراني: فيينا أول معركة دبلوماسية بين الرياض وطهران