ذوبان الجليد بين آسيا وأمريكا الشمالية يسمح بعبور السفن التجارية.. شاهد كيف أصبح الممر

تم النشر: تم التحديث:

مع انحسار الجليد في السنوات الماضية، بات عبور السفن التجارية من خلال الممر الشمالي الغربي الواصل بين آسيا وأمريكا الشمالية أمراً ممكناً، بعدما كان من المستحيلات في السابق.

ويمكن للبحارة العاملين على متن كاسحة الجليد الكندية أموندسن أن يروا سفناً وناقلات تعبر خليج الملكة مود في أقصى الشمال الكندي، بين المحيطين الهادئ والأطلسي.

الخرائط المستخدمة لهذه المنطقة تعود إلى الخمسينيات من القرن العشرين، وهي ليست عالية الدقة، بل أنها قد تُظهر هامش خطأ ببضع مئات من الأمتار عن تلك الخرائط الحديثة التي ترسمها أجهزة تحديد المواقع الجغرافية.

قليلة هي السفن التي تجتاز المضيق كاملاً من المحيط الهادئ إلى المحيط الأطلسي أو العكس، بل أن معظمها من سفن شحن وناقلات ترسو في المرافئ الكندية الشمالية لتفريغ حمولاتها لدى قرى الأسكيمو ومواقع الاستخراج المنجمي.

لكن الجليد ينحسر منذ عقود، وهذه السنة هي الأكثر حراً منذ البدء بتسجيل درجات الحرارة في العام 1880. كما يتخوف العلماء من أن تؤدي حركة الملاحة في القطب الشمالي إلى الإضرار ببيئته.

قبل 112 عاماً، علق قبطان المركب النروجي غيوا رونالد أموندسين، الذي تحمل كاسحة الجليد اسمه، لمدة عامين، وفي العام 1979 اضطرت كاسحة جليد تابعة لخفر السواحل أن تقطع رحلتها وأن تعود أدراجها بعد أن حال الجليد دون متابعتها طريقها.

حول الويب

ذوبان جليد القطب يفتح طرقاً جديدة لسفن الشحن بين أوروبا وآسيا - CNN

ذوبان جليد القطب يفتح طرقاً جديدة لسفن الشحن بين أوروبا وآسيا ...

جغرافيا أوروبا - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

الحياة - نهاية «دولة» الجليد في المحيط الشمالي وقطبه

بالفيديو.. تفاصيل اكتشاف الممر الملاحي الجديد الذي يهدد عرش قناة ...