واثقة من الفوز.. مرشحة سورية تنافس على الرئاسة الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
REFUGEES IN TURKEY
huffpostarabi

ربما لم يكن يتوقع ميشيل فقس عندما ترك سوريا، وتحديداً حلب، عام 1971 متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأميركية أن تكون ابنته ثريا إحدى المرشحات في الانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة، على عكسها هي والتي وضعت كرسي الرئاسة هدفاً تسعى إليه.

ثريا التي لم تتجاوز الـ34 من عمرها قررت خوض الانتخابات عن فئة المستقلين، وهي "على ثقة بأنها ستفوز"؛ والسبب كما أوضحته لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن "النجاح في الانتخابات يحتاج إلى الشعور بالثقة والتفاؤل، ولو لم أكن على ثقة بأنني سأنجح ما كنت اتخذت قرار المشاركة".


شعب أنهكته الأحزاب


الشعب الأميركي من وجهة نظر ثريا "أُنهك من الأحزاب التي تقاسمت الحكم فيه، ويبحث عن حلول جديدة يقدّمها أشخاص مستقلون".

ومن هنا جاء ترشح ثريا عن فئة المستقلين لأنها "تملك القدرة على الاستفادة من تجارب كل الأحزاب، ولكن بأفكارها ورؤيتها".

رسالتها الانتخابية من "الناس وإلى الناس"، فهي تقول إن "كلّ شخص يستحق أن ينال نصيبه من التعليم والحصول وظيفة لائقة وفرصة في الازدهار، وعلى الدولة أن تساعد على ذلك لا أن تكون عائقاً".

المرشحة السورية اعتبرت نفسها "نتاج الحلم الأميركي، ويجب أن يعمل الجميع من أجل ضمان استمرار ذلك "، على حد قولها.


أميركا بحاجة إلى السلام


ثريا والمولودة في أميركا ترى أن الأميركيين بحاجة اليوم إلى "تعزيز الأمل والشعور بالسلام وهذا الأمر لن يتحقق إلا من خلال رئيس يملك القدرة على النهوض بالبلد ويمنع انقساماته".

تقول: "رسالتي هي رسالة الوحدة"، وتضيف "يجب أن نعمل جميعاً لنحقق الحرية والسعادة بعيداً عن كل معاني الكُره، تلك الكلمة حذفتها من قاموس كلماتي".

المرشحة السورية التي اختارت المغامرة بخوض الانتخابات تعتبر أن "على الجميع أن يغامروا ويخاطروا، ولا يندموا عن أي أمر يقومون به".


الرئيس الناجح يبتعد عن الأزمات


لا يوجد رئيس مثالي، كما تقول ثريا، بالإضافة إلى أنها رفضت أن تختار اسم رئيس تعتبره قدوة في عالم الرئاسة لأن جميعهم "لديهم سيئاتهم وإيجابياتهم"، ويبقى الرئيس الناجح هو "مَنْ يجنّب شعبه الأزمات بطرق دبلوماسية"، على حدّ قولها.

وكانت المرشحة قد حصلت على شهادة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية. وتعمل في التعليم منذ 15 سنة، ولم تزر سوريا إلا مرتين.

يجدر الإشارة إلى أن ثريا فقس ليست العربية الأولى التي تترشح للانتخابات الأميركية، حيث سبق أن شارك رالف نادر لبناني الأصل 4 مرات في الانتخابات وعن فئة المستقلين.

refugees in turkey
ثريا ميشيل خلال زيارتها لقلعة حلب السورية