الإفراج عن آخر معتقل بريطاني من أصل سعودي في غوانتانامو

تم النشر: تم التحديث:
SHAKER AAMER
MCT via Getty Images

أفرجت السلطات الأميركية، الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول 2015، عن شاكر عامر، آخر بريطاني من أصل سعودي في معتقل غوانتانامو العسكري في كوبا، بعد أكثر من 13 عاماً من احتجازه دون توجيه الاتهام، وهو في طريقه اليوم إلى المملكة المتحدة.

فيما اعتبر زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن في تغريدة على تويتر الإفراج عن عامر أنه "نبأ ممتاز".

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أعلن، الجمعة، أن "الأميركيين أعلنوا قبل أسابيع أنهم سيفرجون عن شاكر عامر، وأنه سيصل المملكة المتحدة في وقت متأخر الجمعة".

واتهمت الولايات المتحدة عامر، السعودي الجنسية، والبالغ من العمر 46 عاماً، بأنه عمل في التجنيد والتمويل والقتال لحساب القاعدة، وكان على علاقة وثيقة بزعيم التنظيم أسامة بن لادن، لكنها لم توجه إليه أي تهمة رسمياً ولم تحاكمه.

ونفى الأب لـ4 أولاد الذي سُمح بالإفراج عنه مرتين في 2007 و2009 الاتهامات، وقال إنه كان ينشط في الأعمال الخيرية.

كوري كريدر، المحامية في هيئة الدفاع عن عامر المديرة الاستراتيجية لمنظمة ريبريف البريطانية، قالت: "نحن سعداء بالتأكيد لأن شاكر في طريقه إلى بيته وعائلته".

وقال أندي ورثنغتن الذي يشارك في إدارة مجموعة دعم تحمل اسم "نقف مع شاكر"، تعليقاً على الإفراج عنه: "نحن سعداء بنبأ انتهاء محنته الطويلة وغير المقبولة".

وأضاف "نأمل ألا يتم توقيفه من قبل السلطات البريطانية عند عودته، وأن يتلقى العناية النفسية والطبية التي يحتاج إليها ليستأنف حياته مع عائلته في لندن".

وكتب زعيم المعارضة العمالية، جيريمي كوربن، في تغريدة على تويتر إنه "نبأ ممتاز، أُفرج عن شاكر عامر من غوانتانامو".


قضية رهيبة


شاكر عامر ولد في 1968 في السعودية وعاش في الولايات المتحدة قبل أن ينتقل إلى بريطانيا، ويتزوج من بريطانية في 1996 ويصبح مقيماً فيها.

وفي 2001، نقل عائلته إلى أفغانستان، لكنه أرسلها إلى باكستان بعد اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول، وقال إنه كان سيلتحق بها عندما أوقف.

ويؤكد عامر أنه أُخضع لحرمان من النوم والضرب والإهانة من قبل الجنود الأميركيين عندما كان معتقلاً في سجن باغرام شمال كابول.

نقل شاكر بعد ذلك إلى غوانتانامو في 14 شباط/فبراير 2002، وهو يوم ولادة ابنه الأصغر، حيث أكد أنه بقي يتعرض لسوء المعاملة، ما جعله مدافعاً عن حقوق المعتقلين ومنظماً لإضرابات عن الطعام.

وواصل إضراباً عن الطعام عند إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما الشهر الماضي، أنه سيتم الإفراج عنه، ما أثار مخاوف لدى عائلته.

وكشف فحص طبي طلبه محاموه في ديسمبر/كانون الأول 2013 أن عامر يعاني من اضطراب عصبي بعد صدمة قوية واكتئاب وصداع وربو وآلام في الكليتين.

ووصفت منظمة العفو الدولية، التي اهتمت بملف عامر، اعتقاله بأنه "غير مقبول".

وقالت مديرة المنظمة، كيت آلن: "بعد كل هذه التقلبات في هذه القضية الفظيعة، لن نصدق أن شاكر عامر عائد فعلاً إلى المملكة المتحدة قبل هبوط طائرته على الأرض البريطانية".

وأضافت: "علينا أن نتذكر إلى أي حد كانت هذه القضية مهزلة قضائية رهيبة"، موضحة أنه "بعد اعتقاله في ظروف غير مقبولة طيلة 14 عاماً سيحتاج عامر إلى الوقت ليتكيف مجدداً مع حريته".

وكان والد زوجته سعيد صديق، أكد لفرانس برس مطلع الشهر الجاري أن العائلة لم تقرر بعد ما إذا كانت سترفع دعوى قضائية بشأن اعتقاله.

حول الويب

واشنطن تُفرج عن السعودي شاكر عامر المعتقل في "جوانتانامو" | صحيفة ...

لندن تعلن الإفراج قريبًا عن آخر معتقل بريطاني في غوانتانامو | الشرق ...

هل يتم الإفراج عن المعتقل السعودي في جوانتانامو شاكر عامر؟ - موقع رادار ...

الإفراج عن آخر معتقل بريطاني في غوانتانامو

معتقل سعودي في جوانتانامو يتمنى حضور عيد ميلاد ابنته الـ18

شاكر عامر حراً بعد 14 سنة أمضاها في غوانتانامو بلا محاكمة