الجزائر والمغرب ينقلان خلافهما حول البوليساريو إلى القمة الهندية الأفريقية

تم النشر: تم التحديث:
HUNGARY
Getty Images

تسبب خلاف بين وفدي المغرب والجزائر الثلاثاء 27 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 خلال إعداد مسودة بيان القمة الأفريقية الهندية المنعقدة هذا الأسبوع في العاصمة الهندية نيودلهي، حول كلمة "استعمار"، إلى تأخر إصدار البيان، ما استدعى تدخل دبلوماسيين لإنهاء الخلاف.

المفاوضات، حسب تقرير نشره موقع "إنديا تايمز" الهندي الخميس 29 أكتوبر/ تشرين الأول
امتدت إلى وقت متأخر من مساء الثلاثاء، إذ أدرجت الجزائر، وبدعم من الاتحاد الأفريقي، عبارة في مشروع البيان هي "الهند وأفريقيا تكافحان معاً الاستعمار".

وتبين فيما بعد، حسب الموقع الهندي أن الجزائر "كانت تحاول إشعار المغرب (الدولة غير العضو في الاتحاد الأفريقي) بالخجل لاستعمارها "الصحراء الغربية "(منطقة خاضعة للنفوذ المغربي تطالب جبهة البوليساريو باستقلالها).

المفاوضون الهنود برئاسة وزير الشؤون الخارجية نافيتج سارنا،طالبوا الاتحاد الأفريقي "إقرار لغة مقبولة" بعد اعتراض المغرب ودول أفريقيا الغربية الرافضة لمصطلح
"الاستعمار"، وهو الأمر الذي أدى إلى نقاشات مطولة بين الوفود الأفريقية برئاسة زمبابوي من جهة، والمغرب من جهة أخرى.

واستقر أطراف النقاش على الاكتفاء بمناقشة قضايا القرن الماضي مثل الأبارتايد لتنجب أي خلاف محتمل بين المشاركين في القمة.

وكانت الهند حتى سنة 2002 اعترفت بجبهة البوليساريو الانفصالية، إلا أنها تراجعت، وقررت دعم الجانب المغربي المتشبث "بمغربية الصحراء الغربية" في الأمم المتحدة.

حول الويب

انطلاق القمة الأفريقية الهندية بمشاركة البشير - شبكة الشروق

دوت مصر | 4 معلومات يجب أن تعرفها عن القمة الهندية الأفريقية

قضايا الاستثمار والتجارة تتصدر القمة «الهندية الأفريقية» - محيط

السيسي أمام القمة «الأفريقية - الهندية»: مستقبل الاستثمار في القارة السمراء

ولد عبد العزيز يثمن التعاون الأفريقي الهندي

بدء الجلسة الافتتاحية لقمة منتدى «الهند - أفريقيا» بنيودلهي