أميركا والغرب يتوقعان عدم إحراز تقدم بمحادثات فيينا حول سوريا

تم النشر: تم التحديث:
VIENNA TALKS
محادثات فيينا حول مصير الأسد وسوريا | Anadolu Agency via Getty Images

قلل مسؤولون أميركيون وغربيون من التوقعات بحدوث أي تقدم كبير في محادثات فيينا الجمعة 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 حول الأزمة السورية.

وقال دبلوماسيون إن النجاح في محادثات متعددة الأطراف بشأن سوريا تجمع بين القوتين الإقليميتين المتنافستين السعودية وإيران وجهاً لوجه قد يقاس بمجرد استمرار المشاركين في فعاليات المؤتمر مقللين بذلك من التوقعات بحدوث أي انفراجة.


إيران والسعودية


وتتجه أكثر من 12 قوة إلى العاصمة النمساوية فيينا في محاولة جديدة الخميس والجمعة لإنهاء الحرب الدائرة بسوريا منذ ما يزيد على 4 سنوات والتي تتعارض فيها مواقف الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين والخليجيين من جهة وروسيا وحلفاء لها في المنطقة بينهم إيران من جهة أخرى.

وستكون محادثات فيينا المرة الأولى التي تلتقي فيها إيران والسعودية على مائدة المفاوضات منذ اندلع الصراع في سوريا في 2011.

وتتبادل الدولتان انتقادات حادة بشأن دور كل منهما في الأزمة.

وتدعم طهران -مثل موسكو- الرئيس السوري بشار الأسد الذي تعارضه كل من السعودية وتركيا، وحلفائهما في الغرب والخليج.

لكن وسائل إعلام إيرانية نقلت عن أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني قوله "إيران لا تصر على بقاء الأسد في السلطة للأبد" في إشارة محتملة لاستعداد بلاده للتوصل إلى حل وسط.


خلافات حادة


ويقلل مسؤولون أميركيون من التوقعات بحدوث أي تقدم كبير وقال دبلوماسي غربي رفيع إن مجرد استمرار مشاركة الحاضرين في المؤتمر وتجنب انهيار المفاوضات سيمثل مستوى من النجاح المتواضع.

وتعمقت الخلافات بين موسكو والغرب بشأن سوريا منذ بدأت روسيا في قصف مقاتلين معارضين للأسد الشهر الماضي ويرى مسؤولون أميركيون في المحادثات فرصة لتقليل هوة الخلافات سعياً للوصول إلى حل سياسي.

وقال دبلوماسي غربي كبير اشترط ألا يذكر اسمه "لا أتوقع الكثير، لكن الأميركيين يبذلون جهداً دبلوماسياً كبيراً في هذا الأمر وكيري متفائل كعادته.. إنه كمن يصنع زخماً بمجرد التصرف بطريقة إيجابية".

وقال دبلوماسي غربي كبير آخر "النتيجة المثلى لاجتماع فيينا ستكون وضع خارطة طريق أو وثيقة للتحرك إلى الأمام، لن تكون لدينا خطة سلام جاهزة للتطبيق (يوم الجمعة)".


إطلاق حوار سياسي


وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية إن الهدف الأساسي من جولة المفاوضات الجديدة في فيينا هو إطلاق حوار سياسي بشأن سوريا.

إلى ذلك أشار موقع قناة روسيا اليوم إلى أن الهدف من اجتماع "رباعي فيينا" المنعقد الخميس مناقشة تشكيل وفد المعارضة للتفاوض مع دمشق.

الموقع أشار إلى أن المهمة الرئيسية للقاء فيينا هي المساعدة في تشكيل وفد تمثيلي للمعارضة السورية يستطيع التفاوض مع الحكومة، مستشهداً بتجربة تشكلت في هذا الاتجاه لدى روسيا ومصر.

وكان لافروف تباحث في قطر في بداية أغسطس مع نظيره القطري ومع كيري والجبير حول تكوين مثل هذه المجموعة، وربما يتابع في فيينا العمل لوضع قائمة بأسماء الوفد السوري المعارض.


اختبار نيات


وتنعقد مباحثات فيينا وسط حالة من التشكيك بين أطراف الحوار، إذ أشار مسؤول أميركي الخميس 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 إلى أن وزير الخارجية جون كيري يسعى لاختبار مدى استعداد روسيا وإيران للضغط على الرئيس بشار الأسد لترك السلطة والتزامهما بمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) في سوريا.

وقال توم شانون مستشار وزارة الخارجية للمشرعين بشأن محادثات كيري مع إيران وروسيا ودول أخرى في فيينا الجمعة 30 أكتوبر / تشرين الأول 2015 "يعتقد الوزير أنه حان الوقت لجمع الكل معاً للتأكد فعلياً من صدق مزاعمهم والتحقق مما إذا كان التزامهم العلني بمحاربة (الدولة الإسلامية) والإرهاب هو التزام جاد.. وإلى أي مدى هم مستعدون للعمل بشكل عام مع المجتمع الدولي لإقناع الأسد بأنه سيتعين عليه الرحيل في أي عملية انتقال سياسي".

وسيشكل اجتماع فيينا اختباراً لـجدية روسيا وإيران في التوصل إلى حل سياسي، وفق ما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، علماً أن الاجتماع سيكون الأول الذي سيجمع السعودية وجهاً لوجه مع إيران في خصوص سورية.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال في مؤتمر صحافي مع نظيره البريطاني فيليب هاموند في الرياض الأربعاء "إذا كانوا (الروس والإيرانيون) جادين فسنعرف ذلك، وإذا لم يكونوا جادين فسنعرف ذلك أيضاً ونتوقف عن تضييع الوقت معهم".

وأضاف ستشكل المباحثات اختباراً "لنيات الإيرانيين والروس"، واعتبر أنها فرصة "لتضييق الفجوة" بين إيران وروسيا من جهة والدول الأخرى حول دور الرئيس السوري بشار الأسد.






حول الويب

محادثات فيينا المرتقبة بشأن سوريا- ترحيب وتشكيك وترقب | أخبار ...

الجبير وهاموند يبحثان محادثات فيينا وانضمام إيران وروسيا ويتفقان ...

السعودية: محادثات فيينا اختبار لجدية إيران وروسيا حول سوريا - عرب 48

السعودية تعتبر محادثات فيينا اختبارا لمدى "جدية" ايران وروسيا حول ...

محادثات فيينا المرتقبة بشأن سوريا- ترحيب وتشكيك وترقب

الجبير وهاموند يبحثان محادثات فيينا وانضمام إيران وروسيا ويتفقان على إنهاء دور الأسد

إيران تشارك في محادثات فيينا.. وتخوفات لدى المعارضة السورية من عدم الوصول لحل