متاجر أميركية تسحب أزياء تنكرية اعتُبرت عنصرية بحق العرب والفلسطينيين

تم النشر: تم التحديث:
HALLOWEEN
سحب منتجات اعتبرت عنصرية قبل احتفال الهالوين بأميركا | Joe Raedle via Getty Images

تعرضت شركات أميركية ضخمة متخصصة في البيع بالتجزئة مثل "وولمارت" و"أمازون"، الأربعاء 28 أكتوبر/تشرين الأول 2015، لانتقادات بسبب طرحها في متاجرها وعبر الإنترنت بمناسبة عيد هالوين زياً تنكرياً للأطفال، لجندي إسرائيلي، وأنفاً مطاطياً لشخص عربي.

المنتجان اللذان طُرحا بمناسبة عيد هالوين الذي يحتفل به الأميركيون السبت، جرى سحبهما من رفوف بعض المتاجر بعدما نددت بهما منظمات مناصرة للفلسطينيين، وأخرى مناهضة للعنصرية، لاسيما أن طرحهما في الأسواق يأتي في ظل موجة عنف متواصلة منذ أسابيع بين إسرائيل والفلسطينيين.

والأنف الذي يدور حوله الجدل مصنوع من المطاط وشكله معقوف على هيئة الصورة النمطية للأنف السامي.

وبحسب الإعلان الذي وضعته "وولمارت" على موقعها الإلكتروني لهذا المنتج فإن "هذا القناع الأنفي المطاطي يجسد شيخاً عربياً"، والأنف نفسه معروض أيضاً، للبيع عبر موقع "آي باي" الإلكتروني.

أما "زيّ الجندي الإسرائيلي للأطفال" فمؤلف من سروال كاكي وسترة بنفس اللون عليها كتابة بالعبرية وحزام وقبعة حمراء، مع مسدس رشاش يشبه إلى حد بعيد رشاش أوزي الإسرائيلي.

وقال سامر خلف، رئيس "اللجنة الأميركية العربية لمكافحة التمييز"، إن "رمزاً للعنف والرعب مثل هذا، وعلى خلفية تاريخ طويل من مصادرة أملاك الفلسطينيين، لا يجوز أن يستخدم لأغراض ترفيهية".

وكانت هذه المنظمة التي تدافع عن الأشخاص من أصول عربية نددت، الثلاثاء، بهذين المنتجين، واصفة إياهما بأنهما منتجان "عنصريان معاديان للعرب"، وطالبت "وولمارت" بتقديم تفسير لسبب إقدامها على طرحهما.

ولاحقاً أعلنت المنظمة أن "وولمارت" سحب المنتجين من رفوف متاجره بعد ساعات قليلة من احتجاجها.

بدوره ندد "مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية" بالأنف المطاطي المزيف الذي أطلق عليه بعض المتاجر اسم "أنف السلطان"، والبعض الآخر اسم "أنف الشيخ فايغن".

وفايغن هو اسم شخصية في كتاب "أوليفر تويست" لتشارلز ديكنز أثارت جدلاً كبيراً بسبب ترويجها للصورة النمطية العنصرية المعادية للسامية عن اليهودي كشخص مخادع وجشع.

ولم ترد "وولمارت" على أسئلة بهذا الشأن طرحتها عليها وكالة فرانس برس عبر البريد الإلكتروني، الأربعاء.

من جانبه رفض "أمازون"، المنافس الكبير لوولمارت، التعليق على الموضوع وواصل، الأربعاء، بيع المنتجين التنكريين.

من ناحيته أكد موقع "آي باي" لفرانس برس أنه سحب الأنف المطاطي من متاجره الإلكترونية، وقال متحدث باسمه: "نحن لا نقبل منتجات تروج للكراهية أو تبجلها".