طلاب الطب بالمغرب يحتجون على قانون "الخدمة الإلزامية".. والحكومة تستعد لحوارهم

تم النشر: تم التحديث:
TALBATALMGHRB
Hespress/ارشيف | Hespress

احتج الآلاف من طلاب الطب المغاربة الأربعاء 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 مجدداً في الرباط ضد مشروع قانون يفرض عليهم الخدمة الإجبارية لسنتين بعد التخرج مقابل "تعويضات هزيلة"، وذلك رغم وعود الحكومة بإيجاد الحلول.

وتجمع نحو 5 آلاف طالب من مختلف كليات الطب المغربية أمام مقر وزارة الصحة المغربية في العاصمة الرباط رافعين شعارات منددة بمشروع قانون "الخدمة الصحية الوطنية"، بعدما قرروا مقاطعة الدراسة منذ نحو شهرين.

في التجمع شارك عدد كبير من آباء وأمهات الطلبة المضربين لمساندة أبنائهم.


مطلبنا وطني



علاء العيساوي عضو التنسيقية الوطنية لطلبة الطب بالمغرب قال أن مطلبهم وطني موحد "ندافع عنه منذ سنة 2011، لكن النقطة التي دفعت الطلبة للاحتجاج وترك مقاعد الدراسة وإعلان المقاطعة منذ نحو 60 يوماً هي نقطة الخدمة الإجبارية".

العيساوي أضاف أن الخدمة الإجبارية تهدف إلى استغلال الطبيب المغربي الخريج لمدة سنتين ثم رميه للمجهول دون حق في التوظيف إذا كانت الدولة سيتوفر لديها 2000 طبيب سنوياً فما الذي سيدفعها لتوظيف أطباء بعد ذلك.

وزارة الصحة كشفت بداية الشهر الجاري أن هناك توزيعاً غير عادل للأطباء ومهنيي الصحة على مناطق المغرب، حيث تحتكر كل من جهتي الرباط والدار البيضاء (11 مليون نسمة- ثلث السكان) لوحدهما 45% من مجموع الأطباء.


ما بعد تخرج الأطباء



ويعمل الأطباء المتخرجون الذين يدرسون ما بين 8 و13 سنة بعد البكالوريا، كأطباء مقيمين في المستشفيات بتعويض يعادل في البداية نحو 10 يوروهات في الشهر، لتصل التعويضات فيما بعد إلى 3500 درهم (320 يورو).


موقف وزارتي الصحة والتعليم




وزارتا الصحة والتعليم عبرتا في بيان مشترك عن "الاستعداد الكامل لمواصلة حوار واسع ومسؤول ومنتج حول الخدمة الوطنية الصحية إلى حين التوافق بشأنه".

الوزارتان اقترحتا الرفع من قيمة التعويض عن مهام طلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، وتسريع وتيرة صرف التعويض عن الحراسة والخدمة الإلزامية مع إبقاء باب الحوار مفتوحاً للنقاش وتدارس باقي النقاط.


غياب الثقة


لكن بحسب حسناء أبو ثلجة رئيسة مكتب طلبة الطب والصيدلة في كلية الطب بالدار البيضاء فإنه "لا ثقة إلا في محضر رسمي موقع بيننا وبين الحكومة مع الاستمرار في نقاش النقاط المتبقية"، مضيفة أن الإجبار على الخدمة "مخالف للدستور والاتفاقيات الدولية".


وسبق أن تعرض طلبة الطب في العاصمة الرباط إلى التعنيف داخل كليتهم ما أثار غضبهم وغضب أساتذتهم.


معطيات منظمة الصحة العالمية تقول إن قطاع الصحة المغربي يعاني من نقص حاد في الموارد البشرية، حيث صنفته من بين 57 دولة تشهد نقصاً حاداً في مهنيي الصحة.

وما سيزيد من تدهور قطاع الصحة العمومية في المغرب تزايد عدد الذين ستتم إحالتهم على التقاعد في وزارة الصحة، حيث ستصل نسبتهم في أفق سنة 2024 الى 48% في صفوف الأطباء و24% في صفوف الممرضين.

ولمواجهة هذا النقص الحاد قالت وزارة الصحة إنها رفعت من المناصب المخصصة لقطاع الصحة إلى 3000 وظيفة عامة على الأقل ابتداء من سنة 2013، معترفة في الوقت نفسه بأن هذا الإجراء "يبقى غير كاف" نظراً للنقص الكبير في الموارد البشرية.

حول الويب

الحياة - المغرب: طلاب الطب يحتجون على «الخدمة الإلزامية»

طلبة كلية الطب وجدة رافضون لمشروع قانون الخدمة الاجبارية - YouTube

طلبة الطب بالمغرب يحتجون على قانون الخدمة المدنية - علامات أونلاين

مسودّة .. قانون "الخدمة الإجبارية" لا يضمن ترسيم الأطر الصحية - هسبريس

تساؤلات حول الخدمة الإلزامية للأطباء حديثي التخرج ... - هسبريس

5 آلاف طالب طب مغربى يحتجون على مشروع قانون للخدمة الإلزامية

طلبة الطب يواصلون الاحتجاج بـ"مسيرة الصمود" في قلب الرباط