غارات إسرائيلية على غزة تستهدف أبراجاً للإرسال تابعة لـ"حماس"

تم النشر: تم التحديث:
GAZA STRIP
Gaza strip | Dmitry Pistrov via Getty Images

شنت مقاتلات إسرائيلية، مساء الإثنين 26 أكتوبر / تشرين الأول 2015، غارتين على هدفين في قطاع غزة، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات.

الجيش الإسرائيلي قال إن الغارة التي نفذت ضد موقعين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، رداً على إطلاق صاروخ باتجاه جنوب الدولة العبرية.

وقال مصدر أمني فلسطيني لوكالة الصحافة الفرنسية إن "طائرات الاحتلال الإسرائيلي قامت بقصف برج للإرسال قرب مخيم المغازي (وسط) ما أدى إلى وقوع اضرار"، مشيراً إلى أن "الموقع بصاروخين من طائرات اف 16 الحربية".

وشن الجيش الإسرائيلي غارة مماثلة استهدفت برجاً للإرسال في منطقة مطار غزة الدولي المدمر منذ سنوات، في رفح في جنوب قطاع غزة، بدون وقوع اصابات أيضا.

وأورد شهود ان الموقعين يتبعان لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس.

وأعلنت جماعة سلفية جهادية تطلق على نفسها اسم "سرية الشهيد عمر حديد-بيت المقدس" انها قصفت مساء الاثنين الاراضي الاسرائيلية بـ"صاروخين من طراز 107".

المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة قال لوكالة الأناضول "إن القصف الإسرائيلي وسط وجنوبي القطاع لم يسفر عن وقوع أي إصابات".

وقالت القناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلي "أطلقت مجموعة فلسطينية، صاروخا من قطاع غزة، باتجاه مستوطنة (شاعر هنيغف)، سقط في منطقة مفتوحة، دون وقوع إصابات".

ودوت صفارات الإنذار، في مستوطنات غلاف غزة، مساء الإثنين تحذيرا من إطلاق صواريخ، بحسب القناة الأولى من التلفزيون الإسرائيلي.

وتشهد الأراضي الفلسطينية، وبلدات عربية في إسرائيل، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مواجهات، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.