فلسطيني يطعن إسرائيلياً ويلوذ بالفرار

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL
ASSOCIATED PRESS

أقدم شاب فلسطيني الأحد 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، على طعن إسرائيلي جنوب الضفة الغربية المحتلة ثم لاذ بالفرار، بحسب ما أعلنت إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم الجيش لوكالة فرانس برس إن إسرائيلياً في سيارته خرج منها بعد أن تم إلقاء الحجارة عليه ثم "هاجمه فلسطيني وقام بطعنه في الصدر قبل أن يلوذ بالفرار".

وقالت مصادر طبية إسرائيلية إن الإسرائيلي نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج ووصفت إصابته بالمتوسطة، مشيرة إلى أن الطعن وقع قرب مستوطنة متساد جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقال أطباء في مستشفى هداسا في القدس إنهم يعالجون رجلاً في 58 من العمر أصيب بجراح متوسطة بضربة حجر على رأسه وبطعنة سكين في صدره.

وبحسب الجيش "قام مهاجمان اثنان بالتنكر كيهود متشددين وهاجما الإسرائيلي" في إشارة إلى أن الرجل أطلق النار عليهما قبل أن يهربا من الموقع.

وفي تطور آخر، أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن شاباً يبلغ من العمر 20 عاماً أصيب بجراح خطرة بعد أن أطلق عليه مستوطن النار بينما كان يشارك في قطف الزيتون في منطقة سعير والتي لا تبعد كثيراً عن مستوطنة متساد.

وقالت الشرطة الإسرائيلية أنها أقدمت الأحد على اعتقال شاب عربي على متن حافلة متجهة إلى مدينة طبريا (شمال إسرائيل) بعد أن سمعه راكب آخر يعرب عن رغبته في "الموت شهيداً"

وعثرت الشرطة بحوزة الشاب على سكين وقلنسوة يهودية.