إسرائيل تعتبر "داعش" و"جبهة النصرة" وكتائب "عبد الله عزام" تنظيمات إرهابية

تم النشر: تم التحديث:
CABINET OF ISRAEL
الحكومة الإسرائيلية | ASSOCIATED PRESS

ذكرت الحكومة الإسرائيلية، مساء السبت 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، أنها بصدد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، و"جبهة النصرة" العاملة في سوريا وكتائب "عبد الله عزام" تنظيمات إرهابية، وذلك في اجتماعها الأسبوعي الأحد.

وبحسب جدول أعمال اجتماع الحكومة الذي يترأسه، رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، فإنه سيتم تصنيف هذه التنظيمات على أنها تنظيمات إرهابية.

ويلفت ملحقٌ لجدول الأعمال، نشره مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي وحصلت الأناضول على نسخة منه إلى أن "السنوات الأخيرة شهدت نمواً للمنظمات العاملة بروح الأيديولوجية السلفية الجهادية، هذه المنظمات تسعى لبناء مجتمع تحكمه الشريعة الإسلامية والعودة إلى أيام أمجاد الإسلام".

ويشير الملحق إلى أن جهاز الأمن العام "الشاباك" طلب من الحكومة اعتبار هذه الكيانات، تنظيمات إرهابية.

ويأتي هذا القرار على الرغم من أن التنظيمات الثلاثة لم تنفذ عمليات داخل أو خارج إسرائيل ضد أهداف إسرائيلية.


العمل ضد إسرائيل


ويعتبر الملحق الإسرائيلي، أن "جبهة النصرة" التي تعمل في سوريا، جزء من تنظيم القاعدة، مضيفاً "وتشير التصريحات العلنية إلى رغبة جبهة النصرة في العمل ضد إسرائيل بعد سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد".

أما ما يتعلق بتنظيم "داعش" فيشير الملحق إلى أنه "من نتائج فرع القاعدة في العراق"، لافتاً إلى أن "نشاطه استقطب عدداً من الفلسطينيين والمواطنين العرب في إسرائيل".

وذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي "موسيه يعالون" كان قد اعتبر في الثالث من سبتمبر/أيلول عام 2014، تنظيم "داعش"، تنظيماً غيرَ قانوني.

وأوضح أن كتائب "عبد الله عزام"، أُنشئت في يوليو/ تموز 2009 وأنها تنشط في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في لبنان وقال "أحد أهداف التنظيم هو ضرب المصالح الإسرائيلية".