الفلسطينيون يتشككون في أول فيديو ناطق بالعبرية منسوب لداعش

تم النشر: تم التحديث:

شككت مصادر فلسطينية في صحة فيديو ناطق بالعبرية ومنسوب إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تتداوله المواقع الإسرائيلية واعتبروه محاولة إسرائيلية لتطويق انتفاضة ثالثة بدأت في الظهور في الأراضي الفلسطينية المحتلة وداخل أراضي 48.

"وأظهر الفيديو الذي تم تداوله ملثما يرتدى زيا عسكريا مختلفا عن الزي الذي يرتديه عناصر داعش عادة، ويهدد فيه إسرائيل –باللغة العبرية- بعمليات قريبة، عبر أطفال و"استشهاديين".

نشطاء وسياسيون فلسطينيون أبدوا دهشتهم من توقيت صدور الفيديو بالتزامن مع بوادر انتفاضة ثالثة وتخوفوا من أن يكون محاولة "إسرائيلية" لصرف النظر عن الانتفاضة، وتبرير قمع إسرائيل لها.

وألمح خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إلي أن الهدف من الشريط التشويش على الانتفاضة الفلسطينية، وقال مغردون فلسطينيون أن الشريط جاء بنحو مفاجئ بعد هجوم نتنياهو على الرئيس الفلسطيني واتهامه له بأنه مثل داعش، ما يثير تساؤلات حول توقيت الفيديو في وقت لم يعرف فيه عن داعش تهديدها لإسرائيل.
الشيخ عكرمة قال لقناة "الميادين" إنه لا يمكن التأكد من صحة الشريط وما إذا كان مصدره داعش أو جهة أخرى، داعياً إلى عدم الالتفات إلى أي محاولة هدفها حرف الانتفاضة عن مسارها، وقال إن المنتفضين لا يخضعون لأي ابتزاز سياسي أو حل مشبوه لأن هؤلاء حين قرروا أن ينتفضوا لم يستشيروا أحداً بل أقدموا على عمل ذاتي مدفوعين بشعور عفوي حباً بالأقصى والقدس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي هاجم محمود عباس وقال إن ما أسماها "أعمال العنف" سببها "أن أبو مازن انضم إلى حماس وداعش" على حد تعبيره.

التسجيل الجديد المنسوب لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أدهش الإسرائيليين، بعد أن ظهر فيه ملثم يتحدث اللغة العبرية بطلاقة وسلاسة ويتوعد الإسرائيليين بهجوم قريب، تحت عنوان "نحر اليهود"، وتناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية الفيديو متسائلة: "من أين هذه الطلاقة والسلالة؟".

المتحدث بالعبرية قال : "التنظيم (داعش) سيهاجم إسرائيل بالألوف قريبا وسينحر اليهود دون رحمة وأطفال الجهاديين وعشرات السيارات المفخخة ستحول حياة الإسرائيليين إلى جحيم"، وتساءل: "كيف سيكون حال اليهود حينما يأتي مقاتلو داعش، وهم مذعورون الآن من عمليات الطعن التي يشنها الفلسطينيون؟".
وأوضح أن "تنظيم الدولة لا ينسى العدو الأول للمسلمين"، حسب وصفه، وهم اليهود، وأضاف أن داعش ستلغي اتفاقيات "سايكس بيكو" – تقسيم المنطقة بعد الحرب العالمية الأولى-والتي تحمي إسرائيل بحسبه، وشدد على أن "الحرب قريبة رغم أنها تبدو بعيدة".

وأشار معلقون إسرائيليون إلى أن الرجل الذي ظهر في الفيديو تحدث بلغة عبرية معاصرة، وبلهجة حديثة، مما زاد من حيرتهم ومن الشكوك بأنه ربما من عرب إسرائيل، بحسب موقع "المصدر".

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أن الملثم قال للإسرائيليين بالعبرية: "افعلوا ما تشاؤون حتى نصل إليكم لنحاسبكم على جرائمكم ضد الفلسطينيين بعشرة أضعاف ما تفعلون".

وعلقت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية على هذا، في تقرير لها الجمعة، مشيرة إلى "وجود اعتقاد بأن عشرات العرب ممن يحملون الجنسية الإسرائيلية سافروا إلى المقاطعات التي تسيطر عليها داعش في سوريا والعراق"

ولفتت الصحيفة إلى أن الفيديو الذي تصل مدته إلى 16 دقيقة يتضمن لقطات من المواجهات التي جرت في الضفة الغربية مؤخرًا، مشيرة إلى أن عرض الفيديو تضمن رسمًا توضيحيًا لمواقع داعش التي تطوق إسرائيل.

وقالت الصحيفة إن داعش تحاول أن تضع نفسها في موضع الأبطال الذين يقودون الشعب الفلسطيني ضد إسرائيل، لكنها انخرطت في صدامات دعائية مع قيادة حماس التي تتعارض رؤيتها في استقلال فلسطين مع رؤية داعش في تكوين دولة إسلامية.


تشويش على الانتفاضة


واحتفي مغردون بالفيديو مؤكدين أنه لن يكون قريبا في القدس أي يهودي

https://twitter.com/haaretzcom/status/657642284842770432

بينما اعتبر مغردون أن الأمر أشبه بنكتة ولعبة في ظل الأنباء المتداولة غير المؤكدة عن أن "داعش صنيعة إسرائيل".

وقال آخرون إن من ألقي البيان "مستعرب يهودي" لخلط الأوراق.

واعتبر غيرهم أن فيديو داعش يشوّش على الانتفاضة الفلسطينية وأنه محاولة لحرفها عن طريقها ويتزامن مع تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي هاجم فيها الرئيس الفلسطيني قائلاً إنه انضم لداعش.