كاتب ألماني من أصل تركي يصف اللاجئين بالمحتلين ويثير عاصفة استياء ببرلين

تم النشر: تم التحديث:
PEGIDA MOVEMENT
ROBERT MICHAEL via Getty Images

أثارت تصريحات الكاتب الألماني من أصل تركي عاكف بيرينجي عضو مجموعة "بيغيدا" الألمانية المعادية للإسلام، انتقادات لاذعة وذلك بعد وصفه اللاجئين بـ"المحتلين"، أثناء خطاب ألقاه في حفل للمجموعة بمدينة درسدن (شرقي ألمانيا).

تصريحات الكاتب اعتبرت إهانة للاجئين، وعلى إثرها وفي اليوم التالي لها أعلن ناشرو راندوم هاوس، مساء الثلاثاء 20 أكتوبر/تشرين الأول 2015، إنهاءهم جميع العقود التي تربط فروعهم بالكاتب بيرينجي، واصفين تعليقاته باليمينية المتطرفة.

وكتب ناشرو راندوم هاوس على موقعهم على الإنترنت: "إن حماية قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان جزء رئيسي من إبداعنا في النشر، إضافة إلى احترام التقاليد وحب التنوع الثقافي"، مشيرين إلى أن تعليقات بيرينجي تتنافى مع هذه القيم.

ويُعرَفُ الكاتب الألماني من أصل تركي، ذو الـ56 عاماً، بسلسلة رواياته البوليسية التي تلعب بطولتها قطة، وكانت أولاها رواية Felidae عام 1989، لكن صيته ذاع أكثر في الآونة الأخيرة لإنشائه مدونة إنترنت بعنوان "محور الخير The Axis of Good"، وهي كثيراً ما تتهم بالعنصرية، وله كذلك سلسلة كتيبات ومؤلفات وكتب تنشر أفكاراً يمينية متطرفة.

لسوء حظنا أننا أغلقنا معسكرات الاعتقال
وفي أثناء خطابه الذي استمر 25 دقيقة، الاثنين الماضي، وصف بيرينجي اللاجئين بـ"المحتلين" ووصف السياسيين بـ"النازيين المتعجرفين على شعوبهم"، كما تحدث عن المسلمين قائلاً إنهم خطر محدق بألمانيا التي أوشكت أن تصبح "مكبّ نفايات إسلامياً".

الخطاب الذي ألقي على مسمع 20 ألف متفرج في محفل "بيغيدا" (الأوروبيون الوطنيون ضد أسلمة الغرب)، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتأسيسها قوبل بصيحات "مقاومة، مقاومة" من الجمهور، فردّ بيرينجي قائلاً: "بالطبع هناك بدائل، غير أن معسكرات الاعتقال أغلقت لسوء الحظ".


انتقادات للخطاب "المقزز"


وبُعيد الحدث وصفت هيئة "أوشوفيتز" العالمية، وهي منظمة تم تأسيسها من قبل الناجين من محرقة اليهود واستمدت اسمها من معسكر اعتقال أوشوفيتز الذي بنته ألمانيا النازية، وصفت تعليقات "معسكرات الاعتقال" بـ"الوقاحة المقززة"، كما قال أعضاء في النيابة العامة للدولة إنهم سيتحققون من تعليقات بيرينجي اشتباهاً برائحة خطاب كراهية تفوح منها.

ولم تقتصر ردود الفعل الغاضبة والانتقادات التي طالت الكاتب على أطراف خارجية، فقد أدان العضو المؤسس لمجموعة "بيغيدا" ذاتها، لوتز باكمان، التصريحات، ونشر اعتذاراً على فيسبوك، الثلاثاء، قال فيه إنه كان من "الخطأ الفادح" السماح لبيرينجي بالاستمرار في خطابه.

هذا وقد نزل ما بين 15 ألفاً و20 ألفاً من أنصار "بيغيدا" إلى شوارع درسدن، مساء الإثنين، بمناسبة مرور عام على أولى مسيراتهم في عاصمة ولاية ساكسوني الألمانية.

يُذكرُ أن أعداد المحتشدين كانت قد بلغت رقمها القياسي 25 ألف شخص في يناير/كانون الثاني الماضي، لكن سرعان ما انخفضت الأعداد بشكل دراماتيكي لتبلغ 2000 فقط نظراً لخلافاتٍ بين قادة المجموعة، غير أن تزايد المخاوف من ترحيب الحكومة الألمانية باللاجئين زاد أعداد الحضور تدريجياً في الأسابيع القليلة الماضية.

حول الويب

اعتداء جديد على لاجئين سوريين في ألمانيا | أخبار | DW.COM | 25.07 ...

5 إبداعات ألمانية للترحيب بـ«لاجئي سوريا».. مجموعة في برلين ...

أنجيلينا جولي توجه رسالة للساخرين من لون بشرة ابنتها | منوعات ...

5 إبداعات ألمانية للترحيب بـ«لاجئي سوريا».. مجموعة في برلين تبتكر «كتب طبخ» كوسيلة للتقارب.. حملات إلكترونية لاستقبالهم.. ألمان يستقبلون نازحين في ...

شرشيرة: الحركات العنصرية تزايدت بألمانيا بعد "شارلي إيبدو"