الجزائر تجمد توسعة مترو العاصمة بسب انهيار أسعار النفط

تم النشر: تم التحديث:
ALGERIA
صورة للرئس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة | ASSOCIATED PRESS

قال مسؤول جزائري، الخميس 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، إن السلطات جمدت مشروع توسعة مترو الأنفاق بالعاصمة، بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد جراء انهيار أسعار النفط في السوق الدولية.

وكشف عمر حدبي المدير العام لمؤسسة "مترو الجزائر" (تابعة لوزارة النقل)، في حوار أجرته معه الإذاعة الحكومية، أن "مشروع توسعة خط المترو من ساحة الشهداء (وسط العاصمة)، نحو أحياء شوفالي، ودالي إبراهيم، والشراقة، وأولاد فايت (تقع إلى الغرب) قد تم تجميدها".

ويبلغ طول شبكة المترو في العاصمة الجزائرية حالياً 13 كلم، وتمتد من وسط المدينة (البريد المركزي)، نحو حي الحراش شرقاً، وتجري الأشغال حالياً لربطه بمطار الجزائر الدولي، على مسافة 9 كلم أخرى، وهو جزء من المشروع لن يمسه التجميد، بحسب المسؤول.

وكانت الحكومة قد أعدت منذ سنوات مخططاً لربط أغلب أحياء العاصمة بشبكة مترو الأنفاق بخطوط يصل طولها 55 كلم بحلول عام 2025.

وتمثل عائدات النفط 60% من الموازنة السنوية للجزائر، وتسبب انهيار الأسعار في السوق الدولية خلال السنتين الماضيتين إلى فقدان البلاد لقرابة 50% من عائداتها من قطاع الطاقة، بحسب مصادر حكومية.

وقال رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، في تصريحات الصيف الماضي نشرتها وسائل إعلام محلية، "إن الجزائر بحاجة إلى الحد من مشروعات البنية الأساسية الضخمة، لكنها ستستكمل المشروعات التي بدأتها بالفعل".