الروس يتفوقون على الأميركان إلكترونياً في أرض المعركة بسوريا

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN TROOPS
G

بينما وصفت بعض التقارير الإعلامية الأسلحة التي تستخدمها روسيا في عملياتها العسكرية في روسيا "بالغبية"، أشارت أخرى إلى أن روسيا أثبتت تفوقاً على صعيد الحرب الإلكترونية في سوريا حالياً وفي أوكرانيا خلال التدخل الروسي في شبه جزيرة القرم العام الماضي.

هذا ما ذكرته مجلة فورين بوليسي الأميركية في تقرير أشارت من خلاله إلى أن الطائرات التي كانت ترسلها منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لتمشيط سماء أوكرانيا أو طائرات الاستطلاع من دون طيار التي يرسلها الجيش الأميركي في سوريا تصطدم بالمشكلة ذاتها، إذ يقوم الجيش الروسي بالتشويش حتى تعجز الرادارات وأجهزة الرصد عن تحديد أو تعيين أي هدف.

تثري التقنية الروسية الجديدة -وهي تقنية معقدة تسمى السلاح الإلكتروني الروسي electronic warfare (EW)- الجيش الروسي المحدّث بمعدات تقنية حديثة مثل كراسوخا 4 والتي تشوش الرادارات والطائرات، مما أجبر المسؤولين الأميركيين على الاعتراف بأنهم يواجهون صعوبة ويتخبطون محاولين اللحاق بروسيا.

الجنرال بن هودجز قائد وحدات الجيش الأميركي في أوروبا وصف تقنية EW الروسية في أوكرانيا "بالغشاوة على العيون"، فيما تحدث الجنرال إدوارد كاردون نائب رئيس وحدة تقنيات الجيش في مؤتمر صحفي قائلاً: "لا يسعنا سوى الاستنتاج بأننا لا نحرز تقدماً بالسرعة المطلوبة لمجابهة التهديد المحدق".

وكانت روسيا قد أدخلت هذه التقنية الجديدة إلى الخدمة في الجيش مذ بدأت حربها في القرم العام الماضي، حيث اشتكى الجيش الأوكراني من تعطل إشارات الهواتف والراديو، كما رصدت منظمة الأمن والتعاون الأوروبي أن طائراتها بلا طيار قد "تعرضت لتشويش GPS عسكري" أجبرها على إلغاء عدة مهام استطلاع لأرض المعركة الدائرة أرضاً.

ويحاول الجيش الأميركي اللحاق بالركب الروسي وسرعته، لكن عقبات عديدة تقف له بالمرصاد مثل انخفاض الميزانية ونقص معدات الحرب الإلكترونية وقلة أعداد الجنود المدربين.

يقول العقيد جيفري تشيرش رئيس وحدة الحرب الإلكترونية في الجيش الأميركي أنه تمكن من تدريب بضع مئات من الجنود فقط في حين أن الآلاف مطلوبون لمواجهة قوات EW الروسية.

وفي حديث له مع فورين بوليسي، أشار تشيرش إلى أن روسيا تمتلك شركات وألوية وكتائب مكرسة لمهام الحرب الإلكترونية EW تتميز بدقة معداتها ودقة التسلسل في سلم القيادة.

كما أعرب عن استيائه من أن جنديين اثنين فقط توكل إليهما مهمة الاطلاع بحرب التقنيات الإلكترونية EW وأن عليهما البقاء 24 ساعة في مواجهة أعتى الأعداء والإشراف على التخطيط والتنسيق مع وحدات الكتائب الأخرى والتحقق من سلامة أداء معدات الاتصال والتشويش.

من جانبه، أفاد دميتري غورنبرغ كبير باحثي مؤسسة CNA غير الربحية للدراسات الاستراتيجية بأن هدف روسيا الواضح للعيان من استخدامها هذه الأسلحة المتطورة هو استفزاز حلف شمال الأطلسي (الناتو) واستهدافه.

حول الويب

الحرب الإلكترونية، مظهر من مظاهر عرض القوة، بين روسيا وأمريكا - الوقت

كيف حلّقت أربع طائرات سوخوي روسية فوق الأرز وصنين والباروك وصولا ...

"الحرب الإلكترونية" تستخدم في سوريا - سبوتنيك

«فورين بوليسي»: أمريكا تعترف بفشلها أمام روسيا في الحرب الإلكترونية

هكذا استغلت موسكو نقاط ضعف طهران وواشنطن!

الإعلام والتضليل بين التجميل والتشويه محاضرة بفرع الجامعة للحزب