شكوى القضاة للسيسي: تعرضنا للإهانة والإقامات غير الآدمية أثناء الانتخابات البرلمانية

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT PARLIAMENT ELECTION
An Egyptian election worker counts ballots at the end of the final day of the first round of the Egyptian parliamentary elections, at a polling station in Alexandria, Egypt, Sunday, Monday, Oct. 19, 2015. (AP Photo/Hassan Ammar) | ASSOCIATED PRESS

تقدم رئيس مجلس إدارة نادي قضاة مجلس الدولة بشكوى إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بشأن تعرض القضاة للإهانة، وعشوائية التوزيع على اللجان الانتخابية بما لم يضع اعتباراً للسن والقدر، بحسب الشكوى.

وبحسب صحيفة الأهرام، فإن الشكوى تضمنت الإشارة إلى أن توطين القضاة لم يراع حمايتهم من مشقة السفر ومخاطره، خاصة أنه لم يتم إخطار القضاة على نحو منضبط بالتوزيع في الوقت المناسب، وهو ما ترتب عليه إثقال كاهلهم بالترتيب للسفر لمسافات بعيدة دون تنسيق يتناسب مع أهمية حدث الانتخابات.

خطاب الشكوى أورد نموذجين لمعاناة القضاة أثناء الإقامة بمحافظات بعيدة، حيث تعاقدت اللجنة العليا للانتخابات مع إحدى البواخر لتوفير محل إقامة إضافى لاستيعابهم، غير أن محافظ أسيوط رفض دخول الباخرة للمحافظة بدعوى عدم استخراج تصريح مسبق، وهو ما دفع القضاة إلى ارتياد الشوارع بحثاً عن بديل، كما فوجئ بعض القضاة بتسكينهم في أحد الأديرة، وهو الأمر غير الملائم احتراما للدير كدار عبادة.

وأضافت الشكوى "تحمل القضاة العنت الشديد للفوز بوسيلة نقل تحفظ كرامتهم وليتها حُفظت"، لافنة إلى أنه قد تم مخاطبة رئيس هيئة سكك حديد مصر لتوفير عربات إضافية بالقطارات قبل يومين من الانتخابات فضلاً عن مخاطبة قيادات بمطار شرق القاهرة العسكري والتي ساهمت جهودهم في الحول دون وقوع كارثة حقيقية في لجان الانتخابات بمحافظات صعيد مصر.

كما جاء بالشكوى، أن إزاء هذا التخبط سقط شهيدان إثر حادثين أثناء التوجه والعودة من مقار اللجان الانتخابية، فضلاً عن سوء تجهيز اللجان لتيسير العملية الانتخابية.

واستكمل العواني شكواه قائلا " إن صدور القضاة تعج - وقضاة مجلس الدولة خاصة – بالكثير والكثير من الشكاوى التي لم يجدوا لها مجيبا , ولم يجدوا من يضطلع بدوره للتصدي لأسبابها , وصارت هيبة القاضي على المحك أمام الناس وفي مواجهة ذاته ونفسه , فلا تنسيق بين مؤسسات الدولة ولا اهتمام من معظم المحافظين إلا من ذكرناهم سلفا , ولم يُقدر معظم رؤساء المحاكم الابتدائية تلك المرحلة الهامة حق قدرها فأخفقوا وأخطأوا أخطاءا هوت بجسامتها إلى درك العمْد , وتعالى منهم من تعالى على القضاة , وتغافل معظمهم عن كرامة من هو منهم , فعاب الشعب علينا سوء التنظيم، فرُد الأمر كله للدولة ونسب إليها التقصير" .

وأشار القضاة إلى أن مخاطبتهم للرئيس السيسي لم تكن إلا بعد أن أغلقت جميع الأبواب التي قد تودي إلى حلول جذرية.

يأتي ذلك فيما أشارت التقديرات إلى تقاضي القضاة مكافآت تتراوح بين 7-10 ألاف جنيها لكل قاض، نظير الإشراف على الانتخابات البرلمانية، و لم تعلن أي جهة رسمية عن المكافأة التي يحصل عليها كل قاضي.

المستشار أيمن حجاج، المتحدث الرسمى بإسم غرفة متابعة الانتخابات بنادى قضاة مصر وصف التصريحات المتداولة حول مكافأت القضاة بأنها غير صحيحة، مشيرً إلى أن هناك إعتذرات كثيرة من القضاة بسبب أماكن الإقامة، وأضاف "القاضي مكانه المنصة، ولا يبحث عن أي مقابل".