ميركل ترد على تصريحات نتنياهو: ألمانيا مسؤولة عن محرقة اليهود

تم النشر: تم التحديث:

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن ألمانيا مسؤولة عن مجازر المحرقة التي تعرض لها اليهود على يد النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك ردًا على تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زعم فيها أن النازيين لم تكن لديهم أية نية للقيام بالمحرقة، وأنهم أرادوا فقط إبعاد اليهود، وأن المحرقة جاءت بإيعاز من الحاج أمين الحسيني.

ميركل، قالت في مؤتمر صحفي مشترك عقدته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأربعاء 21 أكتوبر/تشرين الأول 2015: "بالنيابة عن الحكومة الفيدرالية وعني أيضاً أستطيع القول إننا نعرف المسؤول، لقد كان الوطنيون الاشتراكيون هم المسؤولين عن الفعل غير الحضاري الذي تجلى في مجازر المحرقة".

وأضافت "نحن مقتنعون بأنها حقيقة، علينا دوماً أن نوصلها لأجيال المستقبل من خلال التعليم في المدارس مثلاً، وبذلك لسنا نرى سبباً لتغيير موقفنا من التاريخ بصدد هذا السؤال، إننا ملتزمون بمسؤولية ألمانيا عن المحرقة اليهودية".

وكانت تصريحات نتنياهو أثارت جدلًا واسعًا ورفضًا كبيراً من قبل زعيم المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتسوغ، رئيس حزب "المعسكر الصهيوني"، الذي اتهمه بـ"تزوير التاريخ"، وبأنه يقدم أكبر هدية لمن ينكرون المحرقة اليهودية.

وقال هرتسوغ في تصريحات صحفية رداً على ادعاءات نتنياهو: "أقواله بأن المفتي دفع هتلر لقتل اليهود تشويه تاريخي خطير يجب تصحيحه فوراً، لقد نسي نتنياهو أنه ليس فقط رئيس وزراء إسرائيل وإنما أيضاً رئيس وزراء الشعب اليهودي".

فيما أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي، مساء أمس أن اتهامات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للفلسطينيين بأنهم وراء تعرض اليهود للمحرقة "لا تتفق مع الدلائل التاريخية"، مشيراً إلى أن الدلائل العلمية تدعم موقفاً مختلفاً.