إنفوغرافيك.. كيف تراجع اهتمام المصريين بالانتخابات خلال 5 سنوات؟

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN ELECTIONS
ضعف الإقبال على الانتخابات المصرية 2015 | ASSOCIATED PRESS

لم تلقَ المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية المصرية إقبالاً يُذكرُ وهو ما انعكس على الشبكات الاجتماعية بهاشتاج #محدش_راح على موقع تويتر، والذي تخطت عدد المشاركات به من قبل رواد الشبكات الاجتماعية أكثر من 59 ألف مشاركة.

وتشير التقارير الأولية إلى أن المرحلة الأولى من الانتخابات حتى الآن تشهد أقل مستوى إقبال على الإطلاق مقارنة بجميع الانتخابات السابقة منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أطاحت بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في يناير/كانون الثاني عام 2011.

البعض رأى في هذه المناسبة فرصة سانحةً لتوجيه الانتقادات اللاذعة لقادة البلاد، منهم على الأخص أنصار جماعة الإخوان المسلمين المصرية المحظورة. كتب أحدهم:

هذا ولم تصدر بعد الأرقام الرسمية لهذه المرحلة الأولى من الاقتراع والتي عقدت يومي الأحد والإثنين بينما ستتلوها مرحلتان إضافيتان في شهر ديسمبر/ كانون الأول، لكن وكالة رويترز للأنباء ذكرت نقلاً عن مراقبين مشرفين على دوائر الانتخاب أن التقديرات الأولية تتحدث عن 15٪ فيما تذهب أخرى إلى 20٪، وذلك قبل إغلاق صناديق الاقتراع بعدة ساعات يوم الإثنين.

وبالمقارنة شهدت آخر انتخابات برلمانية في مصر أواخر 2011 وأوائل 2012 إقبالاً بلغ في الإجمال 54% بينما كان الإقبال على المرحلة الأولى من 3 مراحل بنسبة بلغت 62%.

وتشير نسبة الإقبال الضعيفة هذه، بحسب ما ذكر موقع فوكاتيف، إلى انتشار خيبة أمل الناخبين بعملية الانتخاب في مصر وضعف ثقتهم بمشهدها السياسي في زمن شهد قمعاً لاختلاف الآراء وحُظِرَ فيه حزب الإخوان المسلمين غداة ثورة 2011.

كما قد يعكس ذلك تضاؤل الدعم الذي يلقاه عبد الفتاح السيسي وزير دفاع البلاد آنذاك و الذي غدا رئيساً لها منذ عام عام 2013 حين أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي. لكن الكثيرين عارضوا وبشدة انقلاب ميزان القوة هذا.

alankhabatalmsryh

حول الويب

الانتخابات المصرية.. إقبال ضعيف وغرامة 500 جنيه بحق كل متخلف - RT ...

عربي21 حزب "النور" يحصد "صفرا" في الانتخابات المصرية

ما بعد نكسة الانتخابات المصرية ليس كما قبلها

الانتخابات المصرية خطوة للأمام أم للخلف ؟

في الانتخابات المصرية .. مرشح متوفى حصل على 368 صوتاً وسجين حقق 18 ألفاً

خسارة للسلفيين و«الفلول» في الانتخابات المصرية