جماعة معادية للإسلام تتظاهر ضد تدفق اللاجئين إلى ألمانيا

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY
جماعة ألمانية معادية للاسلام تتظاهر ضد تدفق اللاجئين | Anadolu Agency via Getty Images

أقامت منظمة "بيغيدا" الألمانية، المعادية للإسلام، أكبر تجمّع لها منذ شهور مساء الاثنين 19 أكتوبر/تشرين الأول 2015، في ذكرى مرور عام على تأسيسها، بسبب الغضب من قرار الحكومة الألمانية استيعاب مئات الألوف من اللاجئين من الشرق الأوسط.

وكادت منظمة "بيغيدا" أو (الأوروبيون الوطنيون ضد أسلمة الغرب) أن تتلاشى في وقت سابق من هذا العام عندما استقال زعيمها بعد أن نُشرت صورة له وهو يقلّد الزعيم النازي الألماني أدولف هتلر.

لكنها تنامت من جديد مع تنفيذ ألمانيا قرار المستشارة أنغيلا ميركل قبول مدّ من اللاجئين قد يزيد عددهم على المليون هذا العام.

وتقول ميركل إن ألمانيا ليست قادرة على استيعاب هذا العدد من اللاجئين وحسب وإنما ستستفيد أيضاً منه على المدى البعيد مع تقدم سكان ألمانيا في العمر.

وأحجمت الشرطة عن تقديم تقدير لعدد المحتجين، لكن وسائل الإعلام تقدرهم بما يتراوح بين 15 ألف محتج و20 ألفاً، وهو عدد أقل من الذروة التي بلغها عدد المحتجين في يناير/كانون الثاني الماضي والذي قدر بنحو 25 ألفاً.

ونظم نحو 14 ألفاً مظاهرات مضادة حثوا الناس على الترحيب باللاجئين بدلاً من إثارة المعارضة.

ورفع أنصار "بيغيدا" الذين تجمعوا أمام دار أوبرا دريسدن العلم الوطني ورفعوا لافتات تحمل شعارات مثل "الجحيم يأتي من اللاجئين المزيفين".
ورفعوا أخرى تعبر عن رفض استقبال اللاجئين في ألمانيا وتطالب بترحيلهم.

ونظم المعارضون لـ"بيغيدا" مظاهرة مضادة سارت في شوارع البلدة.

وبينما تكافح المجالس البلدية لاستضافة ودعم موجة من اللاجئين تزايد الانتقاد لسياسة ميركل وتراجعت مستويات التأييد الشعبي لها وكانت هناك هجمات على مراكز اللاجئين.