بسبب عزوفهم عن الانتخابات.. الفضائيات تتحول لمنصات سبّ للمصريين وتتوعدهم بمستقبل "أسود"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN ELECTIONS
صورة من أمام إحدى لجان الإقتراع المصرية | ASSOCIATED PRESS

مع عزوف المصريين عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية في الجولة الأولى التي انتهت الإثنين 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، تصاعدت وتيرة هجوم الإعلام وأجهزة الدولة على الشعب المصري.

إعلاميون مقربون من النظام الحاكم في مصر شنوا حملة توبيخ شديدة ضد المواطنين، الذين لم يشاركوا في الانتخابات لليوم الثاني، رغم حملات الترغيب والترهيب.

السلطات المصرية مدّت موعد التصويت، ومنحت العاملين بالدولة إجازة نصف يوم، كما تم التهديد بفرض غرامة 500 جنيه، وقامت وزارة الأوقاف بتوجيه العاملين بالمساجد، لإطلاق صياحات تحذيرية عبر مكبرات الصوت، تلوح بتغريم العازفين عن المشاركة 500 جنيه، وحرمانهم من حصصهم التموينية المدعمة.

مشاركة ضعيفة

المستشار عبدالله فتحي، رئيس نادي قضاة مصر، قال إن نسبة التصويت في اليوم الثاني من الانتخابات البرلمانية تقترب من 6%، ولم تقلّ بالأمس عن 2%، مؤكداً أن إقبال الناخبين في الانتخابات الجارية أقل من الاستحقاقات الديمقراطية السابقة بشكل لافت، بحسب برنامج "يحدث في مصر" على قناة "إم بي سي مصر" مساء الإثنين.

وهدد المذيع توفيق عكاشة العازفين عن المشاركة في الانتخابات، خلال برنامجه "مصر اليوم"، على قناة الفراعين، قائلاً: "والمصحف مستقبلكم أسود من شعر رأسكم 3000 مرة".

وأقسم على المصحف، قائلاً: "بحق هذا الكتاب مستقبل مقاطعي الانتخابات البرلمانية أسود من شعر الرأس"، وأضاف: "إذا كنتوا زعلانين من الوضع الحالى، فبحق كتاب الله، القادم أسود 3000 مرة، وأنا عملت اللي عليا".

وقال رداً على مقاطعة عدد كبير من المواطنين للانتخابات البرلمانية، وعدم النزول للإدلاء بأصواتهم: "يا بهايم منزلتوش الانتخابات ليه؟!".

وشن عكاشة هجوماً لاذعاً على مقاطعي الانتخابات البرلمانية، واصفاً إياهم بأنهم "بهايم باعوا مخهم لبتاع المسمط، وبطنهم بتتحكم في عقلهم"، حسب وصفه.

وأضاف أن المصريين يجب أن لا يقاطعوا الانتخابات من أجل البلد، مضيفاً: "يا بهايم منزلتوش الانتخابات ليه، انزلوا عشان البلد، اللي ربنا كرمها وذكرها في الكتب السماوية الثلاث أكثر من مرة"، حسب تعبيره.

اشربوا يا مصريين

ودعت المذيعة رانيا بدوي، خلال برنامجها "القاهرة اليوم" على قناة "اليوم"، السلطة إلى توقيع غرامة 500 جنيه على المُقاطعين، ثم عادت وتوسلت إليهم للذهاب إلى الصناديق قائلة: "ارحمونا بقي يا جماعة، الله يخليكم، إحنا تعبنا السنين اللي فاتت، تعبنا في عهد مبارك ومرسي وشفنا الأمرّين في الفترة اللي فاتت".

ووبخ المذيع خيري رمضان المصريين، عبر قناة "سي بي سي" قائلاً: "ليه تنزلوا الانتخابات؟ خليكوا قاعدين في البيت.. خلوها رايقة وزي الفل كده"، متابعاً: "لكن توجع رجلك وتمشي خطوتين علشان تدلي بصوتك.. ليه؟ علشان البرلمان؟ ما يجي زي ما يجي".

#مصر_نتنخب | خيري رمضان للناخبين: خليكوا قاعدين في البيت

‎Posted by CBC Egypt on‎ 18 أكتوبر، 2015

وقال المذيع أحمد موسى، خلال برنامج "على مسؤوليتي" الذي يقدمه على قناة "صدى البلد"، بعد فشل اليوم الثاني للانتخابات: "اشربوا يا مصريين القادم أسوأ ومحدش يلطم بعد كدا"، محذراً من مجيء السلفيين بنسبة كبيرة.

إنهيار "أحمد موسى" بعد فشل اليوم الثاني للانتخابات : اشربوا يا...

إنهيار "أحمد موسى" بعد فشل اليوم الثاني للانتخابات : اشربوا يا مصريين القادم أسوأ ومحدش يلطم بعد كدا

‎Posted by ‎كلمتي‎ on‎ 19 أكتوبر، 2015

وقال إن الرئيس عبدالفتاح السيسي غير سعيد بنسب المشاركة في العملية الانتخابية وكان يتمنى أكثر من ذلك، وهاجم الحكومة لفشلها في حشد المصريين قائلاً: "ريحونا واقعدوا في بيتكم بالكامل، والرئيس يأتي بمجلس وزراء مختلف تماماً".

وقال الإعلامي عمرو أديب إن حزب الكنبة يعود بقوة، مُشيراً إلى أن كل القوى السياسية فشلت في إقناع الناخبين بالنزول والتصويت، مُضيفاً: "هي كنبة بريش نعام تعود مرة أخرى للمصريين، ويجلس المصريين على الكنبة من بعيد ليشاهدوا من يحكم".

وتابع أديب خلال تقديمه حلقة الإثنين، من برنامج "القاهرة اليوم" على قناة "اليوم": "الشعب بيقول للحاكم روح إنت أحكم وإحنا نقعد نتفرج".

توبيخ الإعلاميين

في المقابل وجّه الإعلامي مجدي الجلاد نقداً حاداً للمذيعين المصريين بسبب ما وصفها "الفوضى والعويل" في تعليقهم على الإقبال الضعيف للمصريين في الانتخابات البرلمانية.

وأكد الجلاد عبر برنامج "غرفة الأخبار" على قناة سي بي سي أن الإعلاميين المصريين لا يحق لهم نقد المواطن المصري الذي عزف عن المشاركة في الانتخابات، مؤكداً أن هناك أسباباً عديدة جعلت الإقبال ضعيفاً، قائلاً: "كفاكم تقريعاً للمواطن".

وانتقد ياسر عبدالعزيز، الخبير الإعلامي، أداء الإعلاميين قائلاً إنهم يتعاملون مع الجمهور بوصفهم قادة أو مصلحين اجتماعيين، مشيراً إلى أنهم "يوجهون الجمهور، ويلومونه ويسبونه أحياناً".

وبثت أغلب محطات الإذاعة العامة والخاصة حملات لحث المواطنين على المشاركة في الانتخابات سواء من خلال مقدمي وضيوف البرامج، أو الفواصل الإعلانية والأغنيات الوطنية، وقامت سيارات تابعة للجيش بالمرور في أحياء مثل الدقي بالجيزة بميكروفونات تبث أغاني "تسلم الأيادي" و"انزل شارك".

برضو محدش راح

واستمرت سخرية مغردين من غياب الناخبين بهاشتاغ: "برضه محدش راح"، والسخرية من الحشد الإعلامي.

وسائل الإعلام لم تكن المنصة الوحيدة لتهديد المصريين، بل انضمت بعض مؤسسات الدولة لحملات التهديد والوعيد، إذ تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لمؤذن مسجد بمدينة بحوش عيسى بمحافظة البحيرة، وهو يهدد من قاطعوا الانتخابات بغرامة 500 جنيه، ورفع أسمائهم من كشوف التموين (السلع الحكومية المدعمة).

وقال المؤذن بحسب مقطع الفيديو المتداول: "اللي مش هيروح ينتخب هيدفع 500 جنيه غرامة، وهنرفع اسمه من بطاقة التموين"، ثم قام برفع الأذان مباشرة.

عجوز يسبّ المقاطعين

كما تداول نشطاء فيديو آخر لرجل عجوز يطوف شوارع حي عابدين وسط القاهرة، وهو يعنف المقاطعين للانتخابات مكرراً سبابه لهم: "انزلوا انتخبوا يا ولاد الكلب".

وعنّف العجوزُ الشبابَ الجالسين على المقاهي والمصريين داخل منازلهم قائلاً لهم: "الحكومة هتجيب لكم منين؟"، وسبهم بألفاظ أخرى غير لائقة.

وعلق نشطاء على هذا بنوع من الصدمة من هذه الدعوة الغريبة للتصويت، وقال آخرون إن هذا الرجل "كومبارس" شاهدوه في انتخابات أخرى يعنّف الناس في الشوارع، بحسب تعبيراتهم.

ونشر نشطاء ذات الفيديو للرجل نفسه من انتخابات الرئاسة العام الماضي التي شهدت بدورها مقاطعة واسعة، مستغربين إعادة جريدة "اليوم السابع" بثه مرة أخرى في انتخابات البرلمان.

وبث نشطاء فيديو ثالث لسيارات الجيش المصري وهي تجوب شوارع مصرية وتبث أغاني حماسية مثل "تسلم الأيادي"، و"انزل وشارك".

وانتقد نشطاء هذا التوجه لبث أغاني من سيارات الجيش