إسرائيل تعتقل 7 من عائلة طفلة فلسطينية أنقذت أخاها من يد جندي قبل شهرين

تم النشر: تم التحديث:

بعد تهديدات استمرت شهرين لأسرة الطفلة الفلسطينية التي أنقذت أخاها من أيدي الجنود الإسرائيليين، اعتقل الجيش الإسرائيلي، الإثنين 19 أكتوبر/تشرين الأول 2015، 9 فلسطينيين، بينهم 7 من عائلة الطفلة وعد التميمي في الضفة الغربية المحتلة، بحسب مصادر أمنية فلسطينية.

وقالت المصادر لـ"الأناضول"، إن "قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت بلدة النبي صالح غربي رام الله، واعتقلت المواطنين، وسط إطلاق كثيف لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاطي".

المصدر أضاف أن من بين المعتقلين الشاب وعد التميمي، شقيق الطفلة عهد التميمي الحاصلة على جائزة حنظلة للشجاعة من تركيا، (والتي استقبلها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال رئاسته للوزراء قبل 3 أعوام).

وكانت القوات الإسرائيلية هددت قبل نحو شهرين عائلة الفتاة عهد باعتقال والديها وشقيقها، واعتقالها واعتقال آخرين، عقب إنقاذهم شقيقها الطفل محمد التميمي، بعد انقضاض جندي إسرائيلي عليه لاعتقاله خلال تفريق المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان التي ينظمها أهالي البلدة.

وأوضح المصدر أن مواجهات وعراكاً بالأيدي تخلل عملية الاعتقال.

وفي نابلس اعتقل الجيش الإسرائيلي شابين فلسطينيين بعد اقتحام المدينة، ونقلهما إلى جهات غير معروفة.

وعادة ما تقوم إسرائيل باعتقال الفلسطينيين بحجة أنهم مطلوبون لأجهزتها الأمنية.

وتدور اشتباكات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في القدس منذ عدة أسابيع بسبب اقتحام مستوطنين يهود لحرم القدس الشريف.